رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

قبل تطبيقها إلزاميًا يونيو القادم.. كل ما تريد معرفته عن البصمة البيومترية في الكويت

تبدأ الكويت تطبيق نظام البصمة البيومترية فى جميع تعاملاتها...

لهواة السفر الفريد والرخيص.. «وصال» ترصد أفضل 12 وجهة سياحية في إسبانيا

كتب - أسماء أحمد.. يبحث الكثير من هواة السفر المصريين...

بتخاف من أكل الصين؟ دليلك لأشهر مطاعم الحلال في هونج كونج

كتبت - وفاء عثمان..   أن تجد مطعمًا عربيًا في هونج...

الأمل في إفريقيا.. مصريون في بريطانيا يجيبون: هل ضيع صلاح حلم الكرة الذهبية؟

كتب – حسام خاطر..

 

مثّل خروج محمد صلاح، قائد المنتخب الوطني من قائمة أفضل 10 لاعبين في ترتيب الكرة الذهبية صدمة كبيرة للجماهير المصرية خاصة تلك الموجودة في بريطانيا، حيث يلعب الفرعون المصري لنادي ليفربول، فهي المرة الأولى التي يغيب فيها مو عن قائمة التوب 10 منذ توقيعه للريدز في شهر يونيو من عام 2017.

ففي العام 2018 احتل صلاح المركز السادس ضمن أفضل 10 لاعبين في العالم، ثم أتبعه بالمركز الخامس في العام 2019، فالسابع في العام 2021، ثم الخامس مرة أخرى في العام 2022، وكانت الخيبة في العام 2023، إذ احتل المركز الحادي عشر.

«وصال» تواصلت مع مجموعة من المصريين في بريطانيا وسألتهم عما إذا كان صلاح قد ضيع حلم المصريين والعرب في حصد الكرة الذهبية للمرة الأولى في تاريخ العرب.

داليا داوود، أستاذ صيدلة تبلغ من العمر 50 عامًا مقيمة في لندن، قالت لـ وصال، إنها تشعر بإحباط شديد من تخلف محمد صلاح عن قائمة التوب تن رغم أدائه الاستثنائي مع ليفربول هذا الموسم من خلال منافسته على لقب هداف الدوري الإنجليزي، إذ يحتل المركز الثاني في ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي بعد النرويجي إيرلينج هالاند، لاعب مانشستر سيتي، وفي جعبته 8 أهداف، آخرها الهدف الذي سجله في شباك نوتنجهام فورست يوم الأحد الماضي.

نظرية المؤامرة

 

ولم تغب نظرية المؤامرة عن مشاعر داليا عندما عبرت عن تشككها في حدوث سياسات مراوغة من قبل القائمين على جائزة الكرة الذهبية في مجلة فرانس فوتبول والاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» خاصة أنها ليست المرة الأولى التي يتم حرمان مو فيها من التتويج بلقب أفضل لاعب في العالم رغم تألقه مع ليفربول.

نظرية المؤامرة حضرت أيضًا بالنسبة لإيمان المتبولي، وهي ربة منزل ثلاثينية تقيم في لندن أيضًا، إذ رأت أن حرمان صلاح من الكرة الذهبية على مدار 6 مواسم سببه كره النقاد الرياضيين العرب الأعضاء في لجنة تصويت «فرانس فوتبول» لمو وعدم التصويت لصالحه.

وقالت: «مفيش دولة عربية عايزاه يتقدم عن كدا أو يأخذ كرة ذهبية عشان ميبقاش العربي الوحيد إحنا الدول العربية مبنحبش بعض للأسف»، معتبرة أن حصول اللاعب كريم بنزيما على الكرة الذهبية الموسم الماضي يرجع إلى تمتعه بالجنسية الفرنسية إلى جانب الجزائرية.

 

غابت الجوائز وحضر التحيز

 

ربيع النحاس، نادل في أحد مطاعم مانشستر يبلغ من العمر 28 عامًا، ساق سببًا يبدو عقلانيًا بعيدًا عن المؤامرات ضد العرب، وحمل خسائر صلاح المهنية إلى نادية ليفربول الذي قدم مستوًى ضعيفًا الموسم الماضي ولم يصعد إلى دوري أبطال أوروبا بخلاف نادي مانشستر سيتي الذي تواجد بسبعة ضمن قائمة الثلاثين المرشحين للكرة الذهبية.

وهي نفس وجهة نظر عُمر محسن الذي أكد أن محمد صلاح لم يحصد أي جوائز جماعية سواء مع المنتخب الوطني المصري أو فريق ليفربول خلال العام الماضي، لكنه أشار إلى تحيز شديد يراه في تلك الجائزة رغم أنها كانت دقيقة إلى حد ما هذه المرة.

 

الأمل في أفضل لاعب إفريقي

 

داليا رأت الأمل في جائزة أفضل لاعب إفريقي لعام 2023، والتي ترشح لها صلاح رفقة رباعي النادي الأهلي، محمد مد الشناوي، بيرسي تاو، محمود كهربا، محمد عبد المنعم، الذين قادوا الأحمر للتتويج بالنسخة الأخيرة من بطولة دوري أبطال إفريقيا، واستدلت على رأيها بأن صلاح ثالث أكثر لاعب حصدًا لجائزة أفضل لاعب إفريقي مناصفة مع ديديه دروجبا بعد الإيفواري يايا توريه والكاميروني صامويل إيتو، إذ فاز بها مرتين في عامين متتالين «2017 – 2018»، لكنها أبدت تخوفًا من ميل لجنة التقييم إلى لاعبي المغرب مثل أشرف حكيمي وحكيم زياش خاصة بعد إنجازهم التاريخي في مونديال قطر 2022 عندما حصلوا على المركز الرابع.

وحثت صلاح على الفوز بدرع الدوري الإنجليزي الممتاز رفقة ليفربول هذا الموسم والظفر بلقب الدوري الأوروبي مع إقصاء هالاند عن عرش هدافي البريميرليج ورفع كأس الأمم الإفريقية 2024 رفقة المنتخب الوطني؛ كي يتمكن من حصد الكرة الذهبية في الموسم المقبل، موضحة أنها «مهمة شاقة لكن المصريين والعرب الذين يساندونه يستحقون عناء تحقيق حلم الكرة الذهبية».