رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

بعد توقيع صفقة رأس الحكمة.. مصادر لـ«وصال»: توقف تداول الدولار في السوق السوداء

كتب - هاني جريشة.. كشفت مصادر مقربة من المتعاملين في...

خطوات التقديم على وظائف وزارة التربية والتعليم في قطر.. تعرف عليها

كتبت- أمل محمد.. أتاحت وزارة التربية والتعليم في قطر فرص...

انهيار الدولار بالسوق السوداء.. وهبوط في الذهب وعيار 21 يسجل 3200 جنيه

كتبت-أمل محمد.. تصدر سعر الدولار في السوق الموازية محركات البحث...

براتب 2500 يورو.. وظيفة في شركة «كونسنتريكس» العالمية لجميع الجنسيات

أعلنت منصة "منح حول العالم"، عن فرصة التقديم على...

علي الإدريسي: سعر الدولار سيصل إلى 30 جنيهًا في المدى القريب لهذه الأسباب

كتبت - وفاء عثمان.. شهدت مصر مؤخرًا توقيع اتفاقية رأس...

أمريكي يعتدي بالضرب على مهندس مصري رفع علم فلسطين.. آخر توابع حرب غزة في أمريكا

كتبت – أسماء أحمد.. 

تعرض محمود الشاذلي، المهندس الأمريكي الذي ينحدر من أصول مصرية، للضرب والاعتداء من قِبل مواطن أمريكي، بعدما رفع العلم الفلسطيني أثناء تزلجه في أحد مراكز التزلج بولاية كولورادو الأمريكية.

وقال المهندس الأمريكي، صاحب الـ 26 عامًا: «لو رفعت العلم الإسرائيلي ربما قاموا بالتصفيق، فعندما كنا نتزلج رفعت العلم الفلسطيني، فجاءني مواطن أمريكي وطلب مني إنزال العلم وعندما رفضت طرحني أرضاً».

 

مواطن أمريكي يعتدي بالضرب على مهندس مصري رفع علم فلسطين 

 

وتابع الشاذلي -مولود بولاية تكساس ومن أصول مصرية-، أنه دخل في شجار مع المواطن الأمريكي لفترة كي لا يسلّمه العلم الفلسطيني، موضحًا أن الموجودين بجواره لم يتحركوا لنجدته باستثناء شخص واحد، وفقًا لما نقلته عنه وكالة الأناضول التركية.

وأكد أنه لم يسمح للمواطن الأمريكي بأخذ العلم الفلسطيني منه، متابعًا: «بعدما نهضت من الأرض صرخت بوجهه وقلت: أنتم مرتكبو المجازر، لقد قتلتم 20 ألف شخص بينهم 7 آلاف طفل».

وأعدت الشرطة محضرًا حول الاعتداء الذي تعرض له المهندس في مركز التزلج، وتم إرسال بلاغ للمعتدي بشأن ضرورة مراجعة المحكمة، بحسب ما قاله محمود الشاذلي، مشددًا أنه لن يتنازل عن حقه، وسيواصل مقاضاة المعتدي في المحكمة.

وذكر أن العديد من الأشخاص من الولايات المتحدة والعالم تواصلوا معه عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأعربوا عن دعمهم له.

إحالة معلمة مصرية للتحقيق بسبب دعمها فلسطين

 

وفي 20 نوفمبر الماضي تعرضت هاجر الهجان، مدرسة أمريكية ذات أصول مصرية، للتمييز خلال التحقيق معها في الولايات المتحدة الأمريكية، على خلفية تضامنها مع فلسطين، من خلال إضافة عبارة «فلسطين ستكون حرة من البحر إلى النهر» إلى توقيع بريدها الإلكتروني.

وقالت الهجان صاحية الـ28 عامًا خلال حديثها مع شبكة «CNN»، إنها تعمل مدرسة في مدرسة بولاية ماريلاند، وفتحت إدارة المدرسة الإعدادية التي تعمل بها بولاية ماريلاند، تحقيقًا بحقها، بسبب توقيع بريدها الإلكتروني، الذي يكشف عن آرائها السياسية والشخصية وفق وصف المدرسة، محيلة إياها إلى «إجازة إدارية على الفور».

 

تصاعد العنف بين المسلمين واليهود في أمريكا منذ طوفان الأقصى

 

ومنذ بدء عملية طوقان الأقصى التي أطلقتها فصائل المقاومة الفلسطينية، وتصاعد العنف والتهديدات والتمييز بين المسلمين واليهود في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالية إنه شهد تصاعدًا في التهديدات ضد اليهود والمسلمين في الولايات المتحدة منذ بداية الحرب، معربًا عن قلقه من احتمالية وقوع هجمات مع اشتداد الحرب.

وفي أكتوبر الماضي، قُتل الطفل الفلسطيني وديع الفيومي، والذي كان يبلغ من العمر 6 أعوام، وجُرحت أمه في هجوم طعن بولاية إلينوي الأمريكية بالقرب من شيكاغو، إذ قالت السلطات إنها جريمة كراهية.

وبحسب شرطة ديربورن، تقول إنها اعتقلت رجلًا بالقرب من مدينة فارمنغتون هيلز القريبة، بعدما أطلق ما وصفوه بـ “تهديد موثوق” على مواقع التواصل الاجتماعي ضد الفلسطينيين الأمريكيين في ديربورن، إذ وجهت إليه اتهامات التهديد بالإرهاب.

كما أكد مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) ورابطة مكافحة التشهير، أن حوادث معاداة السامية والإسلاموفوبيا، قد شهدت أرقامًا قياسية في الولايات المتحدة الأمريكية منذ اندلاع الصراع بين إسرائيل وحماس، والتي تشمل اعتداءات عنيفة ومضايقات عبر الإنترنت.