رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

انتقال إدارة الجوازات في قطر إلى مقر جديد.. تعرف على طريقة الوصول

أعلنت إدارة الجنسية ووثائق السفر في قطر، عن انتقال...

حوّشت من 500 ألف لمليون جنيه؟ هنقول لك أحسن طريقة تستثمرهم بيها

كتب – كريم الصاوي كثير من المصريين المقيمين والعاملين بالخارج...

سمير السمان لـ«وصال»: البرازيل تقدر العقول المصرية المهاجرة.. وقد تكون بديلًا لأوروبا

كتب – هاني جريشة..

قال الدكتور سمير السمان، رئيس الجالية المصرية في البرازيل، إن البرازيل عانت من قبل مصر في الأزمات الاقتصادية لكنها تجاوزت محنتها، مؤكدًا أن مصر تسير على الطريق الصحيح لتجاوز الأزمات.

وأضاف السمان في تصريحات خاصة لـ«وصال» أن البرازيل حليف استراتيجي لمصر، مؤكدًا أن التعاون المباشر بين البلدين اقتصاديًا وسياسيًا وثقافيًا سينهض بالبلدين، خاصة أن البرازيل لها تجربتها الرائعة في النهوض بين الدول النامية.

وتابع: «مصر والبرازيل من الدول المحورية في الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية، وسيقودان العالم».

كما أوضح أن عدد الجالية المصرية في البرازيل ما زال دون 2000 شخص، مضيفًا: «أتوقع أن المصريين ما زالوا يحجمون على العيش في البرازيل بسبب صعوبة اللغة البرتغالية، لكن أتوقع زيادة العدد بعد تعزيز الروابط والاتفاقيات التي حدثت مؤخرًا بين البلدين، ومعظم الجالية المصرية هنا يعملون في المراكز البحثية والجامعات والشركات الصناعية الكبرى».

وأكد  أن البرازيل لا زالت تقدر العقول المصرية المهاجرة، وهو ما يؤكد أن المصريين أصحاب بصمة في البلاد رغم قلة عددهم، موضحًا أن أضخم جالية عربية في البرازيل هي اللبنانية لكن معظمهم يعمل في التجارة والمطاعم وغيرها من الأعمال التجارية.

رئيس الجالية المصرية بالبرازيل: المرأة البرازيلية مفتاح السر لأي مصري هنا

وأوضح أنه يوجد نسبة كبيرة من الجالية المصرية تزوجوا من برازيليات؛ لتسهيل فرص إقامتهم والحصول على الجنسية البرازيلية، مؤكدًا أن المرأة البرازيلية محل تقدير هنا ولذلك هي مفتاح السر لأي شاب مصري قادم إلى البرازيل.

واستكمل: «الطباع والثقافات متشابهة بشكل كبير بين الشعب المصري والشعب البرازيلي، فهما يتمتعان بخفة الظل، يعيشون ويستمتعون بحياتهم يومًا بيوم، وحريصون على ممارسة الرياضة بشكل منتظم ، كما أنهم يتمتعون بنفوس نقية وخالية من أي أحقاد وترسبات نفسية».

وشدد على ضرورة استمرار الروابط الاقتصادية وتعزيزها، مشيرًا إلى أن البرازيل قد تكون بديلًا لأوروبا مستقبلًا.

وطالب السمان بضرورة تيسير الحصول على التأشيرات للقادمين إلى البرازيل، وتيسير حركة الطيران بين البلدين، مشيرًا إلى أن أنه لا توجد حتى الآن رحلات مباشرة إلى البرازيل، ورحلات الترانزيت بين مصر والبرازيل تستمر أكثر من 20 ساعة ، لذلك يجب أن يكون هناك رحلات مباشرة ولو مرة أسبوعيًا.

ونوه السمان بأنه يجرى التنسيق حاليًا بين الجالية المصرية في البرازيل والسفارة المصرية لإقامة احتفال بالذكرى المئوية لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، موضحًا أن السفارة تلقت بيانًا رسميًا من الخارجية المصرية لإقامة الاحتفال، ورفع العلاقات الثنائية إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية.

وأكد أن الاحتفال يأتي تتويجًا لاعتبار مصر شريك للبرازيل في تجمع البريكس، الذي انضمت إليه مصر بداية العام الجاري، وفي عام ٢٠٢٤ تشارك مصر أيضًا في اجتماعات مجموعة العشرين، بدعوة من الرئاسة البرازيلية، كما تم دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي للمشاركة في قمة مجموعة العشرين المقرر عقدها في البرازيل خلال شهر نوفمبر المقبل.