رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

“وصال” تجيب على أهم 10 أسئلة حول مبادرة “سيارات المصريين بالخارج”

كتب – كريم الصاوي.. منذ انطلاق مبادرة استيراد سيارات المصريين...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

بدون عمولة.. مصرف الراجحي يتعاقد مع البنك الأهلي لإرسال حوالات سيارات المصريين بالخارج

كتب: هناء سويلم.. تعاقد مصرف الراجحي السعودي مع البنك الأهلي...

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

هل يستطيع المصريون الحصول على فرصة عمل في قطر عن طريق تأشيرة “هيّا”؟

بعد انتهاء فعاليات كأس العالم الذي استضافته دولة قطر نهاية 2022 قررت الدوحة في يناير 2023 مد العمل ببطاقة هيا التي استخدمها الزوار لدخول البلاد فترة المونديال عاما إضافياً حتى 24 يناير 2024، وسمحت لصاحب كل بطاقة بدعوة ثلاثة آخرين من أفراد العائلة والأصدقاء عن طريق نفس البطاقة بحيث يمكن لحامل البطاقة وكل مدعو الإقامة في البلاد لمدة عام كنوع من الترويج لها كوجهة سياحيا استغلالا للزخم الذي عاشته قطر خلال هذه الفترة.

وحدد القرار أيضا اشتراطات لذلك من بينها إثبات حجز فندقي مؤكد أو اثبات استضافة الأهل والأصدقاء صادر من منصة هيا، وكذلك حجز تذكرة ذهاب وعودة والحصول على تأمين صحي خلال فترة البقاء في الدولة.

هذه البادرة التقطها عدد كبير من المصريين وحاولوا التحايل من خلالها على حظر تأشيرات العمل للمصريين منذ سنوات على خلفية الخلافات السياسية بين القاهرة والدوحة، واعتقدوا أن بإمكانهم الدخول إلى قطر والبحث عن عمل من خلالها، كما استغلت مكاتب السياحة والتسفير الفرصة وعرضت على العمالة المصرية السفر إلى قطر والعمل بها من خلال هذه البطاقة، فهل يمكن لحاملي بطاقة هيا العمل في قطر فعلا؟

الأكيد بحسب المصادر الرسمية القطرية أن بطاقة هيا لا تسمح لحاملها بالعمل، ولأن الرقابة والمتابعة دقيقة للغاية للبلاد فلا يمكن لأي صاحب عمل أن يقوم بتشغيل شخص يحمل بطاقة هيا ولا يحمل إقامة رسمية تمكنه من العمل، لأنه بذلك يعرض نفسه لعقوبات إدارية ومالية شديدة القسوة، وبالتالي يحجم أصحاب الأعمال عن تشغيل حامل بطاقة هيا لأنه يمتلك بدائل كثيرة من جنسيات تحصل على رواتب أقل من المصريين وتعيش في قطر بشكل قانوني وشرعي.

وخلال الشهور القليلة الماضية قابلنا عشرات المصريين الذين تعرضوا للنصب من شركات السياحة والتسفير وجاءوا عن طريق بطاقة هيا للبحث عن عمل وبعد إنفاق 25 ألف جنيه إلى 40 ألفا في المتوسط والبقاء في الدوحة لشهر أو أكثر اضطروا للعودة إلى مصر من جديد دون الحصول على عمل، حتى أن بعضهم عانى ظروفا معيشية صعبة للغاية وبعضهم كان لا يملك ثمن تذكرة العودة وساعدت جروبات المصريين في قطر على فيسبوك في جمع المساعدات لهم لتمكينهم من العودة إلى مصر.

وحتى بعدما أعلنت قطر مؤخرا عن تحويل “هيا” إلى منصة رقمية لإصدار تأشيرات الدخول إلى قطر لم يتغير الحال، بل ينص الموقع الرسمي للمنصة بوضوح على أنه: “لا تسمح تأشيرة هيا بالعمل في دولة قطر، لكن يمكنك البحث عن عمل خلال فترة وجودك في البلاد، وإذا حصلت على وظيفة فيجب أن يصدر صاحب العمل لك تأشيرة عمل، وبعدها ستحتاج إلى مغادرة قطر والعودة من جديد باستخدام تأشيرة العمل الجديدة لتتمكن من العمل رسميا داخل الدولة”

هذا الامتياز يمكن أن تستفيد به جنسيات أخرى عن طريق الوصول إلى قطر بتأشيرة هيا والبحث عن عمل، لكن المصريين لا يمكنهم ذلك حتى الآن بحكم استمرار حظر إصدار تأشيرات العمل لكل حاملي الجنسية المصرية وهو ما يعرفه كل أصحاب العمل منذ سنوات، لذلك ينصحك “وصال” بانتظار عودة إصدار تأشيرات العمل للمصريين من جديد كما كان الحال قبل 2017 ووقتها يمكنك البحث عن فرصة عمل بشكل شرعي يضمن عدم إهدار أموالك أو تعريضك للمساءلة القانونية.