رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

فرصة للمصريين.. طريقة التقديم والحصول على فيزا عمل في قطر

كتبت- أسماء أحمد يبحث الكثير من راغبي السفر إلى دولة...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

فرصة للمصريين.. ألمانيا تتبنى مبادرة دولية للعمال المهرة لإعادة إعمار أوكرانيا

كتب – هاني جريشة..

دعت وزيرة التنمية الألمانية سفينيا شولتسه إلى تبني مبادرة دولية للعمال المهرة لإعادة إعمار أوكرانيا.

وأكدت وزيرة التنمية الألمانية أنها جهزت الخطة بتدريب 8 ألاف عامل “ألمان وأجانب” في مجال الصحة والبناء والطاقة لتصديرهم لأوكرانيا لإعادة الإعمار، موضحة أن تلك الفئات من العمالة هي الأشد إحتياجا لأوكرانيا حاليا، داعية بقية الدول إلى تبني المبادرة والمشاركة فيها بما يمتلكه العالم من خبرات في مجال العمالة الماهرة.

وقالت شولتسه في برلين اليوم الجمعة إن هناك نقصا في الأطباء وعلماء النفس وعمال بناء الأسقف والمهندسين المعماريين، وأضافت: “إعادة إعمار أوكرانيا تبدأ الآن”.

وأشارت الوزيرة إلى أن هناك حاجة إلى عمالة بشكل خاص في قطاع الصحة وكذلك في إعادة الإعمار وبناء المنازل، وقالت: “هذه القطاعات المهنية مطلوبة بشكل مُلح لإعادة الإعمار”، مضيفة أن الهدف من “تحالف المهارات من أجل أوكرانيا” هو تدريب الشباب والنساء والنازحين داخليا في مجالات إعادة الإعمار.

وفي الوقت نفسه أشارت الوزيرة إلى أنه من المفترض أن يستفيد اللاجئون الأوكرانيون أيضا من “الحملة التدريبية” من خلال تدريبهم في الخارج، ومن المقرر أن يعقد مؤتمر إعادة إعمار أوكرانيا في برلين يومي 11 و12 يونيو المقبل.

وقال السفير الأوكراني في ألمانيا أوليكسي ماكييف: “نرحب بشدة بأي مساعدة للعمال الأوكرانيين المهرة في أوكرانيا”، مضيفا أنه لا يمكن الانتظار حتى انتهاء الحرب لإعادة إعمار بلاده، وقال: “ستكون هذه مهمة تستغرق عقودا من الزمن”. وقدرت المفوضية الأوروبية تكلفة إعادة إعمار أوكرانيا بأكثر من 150 مليار يورو.

وقال ماكييف أيضا إن الحكومة الأوكرانية تدعم بالفعل إعادة إعمار المنازل المدمرة بملايين اليورو، وأضاف: “هدف الروس واضح وهو تدمير أوكرانيا وخلق ظروف تحول دون حياة الناس هناك”، موضحا أن الأمر لا يتعلق فقط بالأسلحة أو التمويل أو المولدات، بل بالأشخاص الذين “يعيدون على الفور إعمار ما دمرته روسيا”.