رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

“وصال” تجيب على أهم 10 أسئلة حول مبادرة “سيارات المصريين بالخارج”

كتب – كريم الصاوي.. منذ انطلاق مبادرة استيراد سيارات المصريين...

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

انتقال إدارة الجوازات في قطر إلى مقر جديد.. تعرف على طريقة الوصول

أعلنت إدارة الجنسية ووثائق السفر في قطر، عن انتقال...

المصريون في أمريكا: هكذا نتعامل مع موجة البرد غير المسبوقة

كتبت: أمل محمد..

شهدت الولايات المتحدة الأمريكية خلال الفترة الماضية موجة من الصقيع الشديد، أدت إلى انخفاض درجات الحرارة إلى مستويات قياسية في العديد من المناطق، وتسببت تلك الموجة في وفاة عشرات الأشخاص.

ووفقًا لقناة “الحرة” الأمريكية، فإن تلك الموجة تسببت في وفاة نحو 90 شخصًا، إما بسبب التجمد، أو نتيجة حوادث نجمت عن الأحوال الجوية المضطربة، ما أثار مخاوف المصريين المتواجدين داخل أمريكا من خطورة الأمر، لا سيما من سافر منهم إلى أمريكا حديثًا ولم يتأقلم على الأوضاع الجديدة بعد.

ويقدر عدد المصريين في الولايات المتحدة الأمريكية بنحو 1.8 مليون مصري، وفقًا للسفيرة سها جندي وزيرة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج.

وحذر خبراء الأرصاد الجوية في الولايات المتحدة، في وقت سابق من خطورة موجة البرد الشديد الناجمة عن تسرب هواء من القطب الشمالي على معظم أنحاء الولايات المتحدة.

ويقول علي سمير، إنه سافر قبل عدة سنوات مع أسرته المكونة من أربعة أبناء وزوجته إلى أمريكا من أجل العمل، بعد أن وجد فرصة عمل في إحدى الشركات هناك رغبةً منه في تحسين مستوى المعيشة، وتمتع أبنائه بفرصة الدراسة هناك.

لم تكن حياة “سمير” مثالية في البداية، بل ظل لفترة حتى تمكن من التأقلم على الأوضاع، خاصة وأنه سافر إلى بلد يختلف فيه ثقافته وعاداته عن بلده الأم، حتى تمكن مع مرور الوقت من التأقلم.

“العيش هنا مكنتش زي ما توقعت.. واجهت حاجات كتير لغاية ما عرفت أتأقلم أنا وأولادي”.. بعدما تمكن “سمير” من التأقلم وترتيب أوضاعه في الولايات المتحدة، واجهته مشكلة أخرى وهي موجات الصقيع التي تضرب أمريكا.

موجات الصقيع في الولايات المتحدة أثارت مخاوف “سمير” على أطفاله وزوجته، لاسيما وأن الأطفال يمتلكون مناعة ضعيفة عن البالغين، وهو ما يجعله يخشى عليهم الخروج في تلك الأجواء، ما يدفعه لبقائهم في المنزل، وتدفئتهم بشكل جيد، لكن في نظره ليس حلًا مناسبًا، إذ أن التوتر والقلق الذي يتعرض له الأشخاص يتسبب في ضعف المناعة.

وهو ما أكده الدكتور فايد عطية، الباحث في مجال الفيروسات والمناعة بمدينة الأبحاث العلمية بالإسكندرية، في حديثه مع “وصال” بقوله، إن القلق والتوتر يزيدان من شيخوخة الخلايا المناعية ويزيد من الالتهابات، كما أن تناول السكريات والدهون يقلل من عزيمة الجهاز المناعي، وهو الأمر الذي يغفل عنه الكثير من الأهل.

ويحيى محمد، الأب لطفلين أكبرهم يبلغ من العمر 10 سنوات والآخر 4 سنوات، الذي سافر إلى الولايات المتحدة قبل سنة، خوفه لا يقل عن “سمير”، فهما لا يكترثان لأنفسهم بقدر خوفهم على أطفالهم.

وأكد “يحيى”، أنه يقوم بشراء الأغذية التي ينصح بها الأطباء، والتي تعمل على تقوية مناعة أطفاله، لا سيما وأن الطقس في أمريكا يختلف تمامًا عن الطقس الذي تعودوا عليه في مصر.

وهنا قال الدكتور فايد عطية، إن علينا تقوية المناعة من خلال تناول الفاكهة وأهمها البرتقال واليوسفي والفراولة والجوافة والكيوي والليمون، الموز، الرومان، والخضروات أيضًا كالطماطم والجزر والفلفل الرومي والألوان والبطاطا وقرع العسل، والبقدونس، فضلاً عن طبق سلطة طازج.

وأيضًا تناول الأسماك التي تحتوي على مادة السيلينيوم التي تساعد على التكوين السريع لخلايا الدم البيضاء، والتي لها دور كبير في حماية الجسم من الفيروسات، وأيضًا تعمل على زيادة الأكسجين في الرئتين للحماية من أمراض الجهاز التنفسي.

كما أن شرب السوائل يساعد على رفع قدرة الجهاز المناعي، لذلك ينصح بشرب كميات كبيرة من المياه، بجانب ممارسة الرياضة والنوم بشكل كافي مدة لا تقل عن 8 ساعات.