رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

“وصال” تجيب على أهم 10 أسئلة حول مبادرة “سيارات المصريين بالخارج”

كتب – كريم الصاوي.. منذ انطلاق مبادرة استيراد سيارات المصريين...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

غضب بين المتقدمين لتأشيرات أمريكا بسبب الإلغاء المفاجئ للمواعيد.. والسفارة: عملنا لا يسير كالمعتاد

كتبت – إسراء محمد علي..

 

بدون سابق إنذار، قررت السفارة الأمريكية في القاهرة، إلغاء مواعيد الحصول على تأشيرة دخول الولايات المتحدة لمن كانت قد تحددت لهم مواعيد بالفعل، وذلك بالتزامن مع التوترات التي يشهدها قطاع غزة والأراضي المحتلة، مما أثار حالة من الغضب بين المصريين الذي سيتضررون من هذا القرار، خصوصا مع عدم وجود إجابة من الجانب الأمريكي عن سبب التأجيل.

وكتب أحد مستخدمي “فيسبوك”، على أحد جروبات السفر الشهيرة: “كان المفروض موعدي في السفارة الأمريكية يوم 12 أكتوبر، ووصلني إيميل بإلغاء الموعد، دخلت على ملفي الشخصي لقيت الموعد اختفى، ومفيش مواعيد أصلا عشان اختار منها، وحتى المبلغ اللي دفعته مبقاش واضح إني دفعت، حتى ملفي الشخصي اتلغى منه رقم DS160، ومش باقي إلا معلوماتي الشخصية الموجودة في الباسبور، هو ايه اللي بيحصل!، أعتقد أنه كده مش طبيعي وللا إيه؟!”.

وعلق محمد: “في حد لسة كاتب على الجروب إن اتبعت له إيميل بإلغاء الفيزا برغم، إنه اخدها من سنة وكانت مدتها خمس سنين، وواحد تاني كتب في التعليقات إن ميعاده اتلغى في السفارة الأمريكية برضه”، فيما علقت منى: “ناس كتير بيقولوا وقفت تأشيراتهم اللي خدوها من سنين يعني على القديم والجديد”.

وردت سلوى: “أمريكا النهاردة لغت كل مواعيد أكتوبر ونوفمبر وأول ميعاد فاتح لإعادة تحديد الميعاد هو يوم 11 يناير 2024″، وتساءلت دينا: “حد يعرف في ايه؟ كان في ناس معادهم النهاردة وخدوا رفض مع إنهم أخدوها كذا مرة قبل كدا”.

وقالت أماني رداً على التساؤل: “أعتقد ده بسبب الأحداث الحالية في إسرائيل ملوش تبرير تاني، عنصرية ضد العرب بشكل عام والله أعلم”، وردت مروة: “الوضع متوتر بين مصر وأمريكا طبيعي يأجلوا”.

وذكرت سوزان وهي أم لطفل مريض وتحتاج تأشيرة أمريكا العلاجية: “أنا هقدم النهاردة على ميعاد، لأن ابنى محجوز له ميعاد في مستشفى يوم 18 يناير، فهقدم على فيزا علاجية، هتترفض بردوا؟”، وعلقت مي: “توقعوا أي قرارات الفترة دي. الأوضاع غير مستقرة”.

وكتبت السفارة الأمريكية بالقاهرة على صفحتها الرسمية على فيسبوك: “إن عملنا هذا الأسبوع في مصر وأماكن أخرى في الشرق الأوسط لا يسير كالمعتاد. إن العنف ضد المدنيين في المنطقة هو تذكير صارخ بأهمية وقوة التبادل بين الثقافات، وبناء الروابط بين مجتمعاتنا. إن العمل على تعزيز التفاهم المتبادل هو أحد أقوى مضادات الكراهية والتطرف والعنف”.

وأضافت: “سنواصل تسليط الضوء على الشراكة بين الولايات المتحدة ومصر على حساباتنا على وسائل التواصل الاجتماعي مع احترام التطورات في المنطقة. وقبل كل شيء، سنسعى إلى تكريم شركائنا المصريين الملتزمين بجمع الناس معًا عبر الحدود واللغات والأديان والثقافات”.