رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

انخفاض طفيف في سعر الدولار بالسوق الموازية.. واستقراره في البنوك

كتبت - وفاء عثمان..   استقر متوسط سعر الدولار في مصر،...

تعليق ساخر من باسم يوسف على احتجاجات جامعات أمريكا بسبب حرب غزة.. ماذا قال؟

كتب – هاني جريشة..

علّق الإعلامي باسم يوسف، على أحداث انتفاضة الجامعات الأمريكية الأخيرة ضد الممارسات الإسرائيلية في قطاع غزة، وعمليات الاعتقال التي حدثت بعدد من الجامعات من قبل الشرطة الأمريكية.

وشارك “يوسف” عبر حسابه على منصة “إكس”، الخميس، فيديو من جامعة هارفرد العريقة، يظهر هرولة عدد من الطلاب المحتجين تضامنًا مع غزة، مما يبدو إطلاق نار في الهواء من قبل الشرطة.

وكتب الإعلامي الحاصل على الجنسية الأمريكية معلقًا بشكل ساخر: “أنا متأكد من أن هذا الجيل سيكبر ليصبح مغرمًا جدًا بإسرائيل”.

وأضاف موجهًا حديثه على ما يبدو إلى إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الداعمة لإسرائيل: “يمكنكم إلقاء القبض على الطلاب، وحظر تيك توك، كما يمكنكم شراء أغنى رجل في العالم (نعم أنت إيلون ماسك)، في إشارة إلى مالك منصة التغريد الشهيرة، ولكن هذه التمثيلية قد انتهت”.

وأردف: “لقد كشفت إسرائيل على حقيقتها.. ألا وهي كيان قاتل وعنصري كاذب”.

جاء ذلك في وقت تشهد فيه الجامعات الأمريكية عددًا من الاحتجاجات وتظاهرات الطلاب؛ رفضًا لجرائم الاحتلال في غزة ودعم أمريكا الدائم لها.

وكانت موجة الاحتجاجات الطلابية هذه بدأت قبل أيام في جامعة كولومبيا بنيويورك، ثم انتقلت إلى غيرها من الجامعات بدءً من هارفرد وييل وجنوب كاليفورنيا التي شهدت أمس الأربعاء مواجهات بين سلطات إنفاذ القانون والطلاب، ما دفع العديد منها إلى وقف التعليم وتوجيه الطلاب بمتابعة الدروس عن بُعد.

فيما طالب المحتجون بوقف الحرب الدامية في قطاع غزة، التي دخلت شهرها السابع، مع ارتفاع أعداد القتلى الذي وصل إلى أكثر من 34 ألف شهيد.

كما دعوا إلى حظر تصدير الأسلحة الأميركية إلى إسرائيل ومنع اجتياح رفح الفلسطينية.

كذلك اشتكى بعضهم من قمع الحريات، والتمييز في التعامل بين الطلاب العرب وغيرهم لاسيما اليهود.