رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

“وصال” تجيب على أهم 10 أسئلة حول مبادرة “سيارات المصريين بالخارج”

كتب – كريم الصاوي.. منذ انطلاق مبادرة استيراد سيارات المصريين...

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

انتقال إدارة الجوازات في قطر إلى مقر جديد.. تعرف على طريقة الوصول

أعلنت إدارة الجنسية ووثائق السفر في قطر، عن انتقال...

بسبب بقع عملاقة.. احذروا النظر إلى الشمس في هذا الموعد بالإمارات

كتبت- أسماء أحمد..

دعت جمعية الإمارات للفلك إلى عدم النظر إلى الشمس بالعين المجردة مباشرة خلال ساعات النهار؛ بسبب ظهور بقعة شمسية عملاقة على قرص الشمس، وشوهدت بالعين المجردة قبل الغروب بدقائق، أمس الجمعة واليوم السبت.

وبحسب تصريح الجمعية، الذي أوردته وكالة الأنباء الإماراتية «وام» فإن البقع الشمسية هي بقع سطح الشمس «الغلاف الضوئي»، والتي تتميز بدرجة حرارة منخفضة عن المناطق المحيطة بها، وبنشاط مغناطيسي مكثف، ما يمنع حمل الحرارة مكونًا مناطق ذات حرارة سطحية منخفضة.

وتحدث تلك الظاهرة تزامنًا وجود نشاط شمسي إكليلي وانفجارات وانطلاق مقذوفات كتلة إكليلية من إكليل الشمس، والذي يتطور مركز نشاط الب، ويتطور مركز نشاط البقعة الشمسية على عدة مراحل بدءً من تكوين مجال مغناطيسي ثنائي القطب مرفق عادة بظهور مفاجئ لبقعة براقة صغيرة تسمى الشعلة وتعرف بأنها عبارة عن سحابات غازية مضيئة مكونة أساسًا من الهيدروجين وتقع فوق السطح المرئي للشمس قليلًا.

وفي السياق، قال إبراهيم الجروان، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للفلك عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك: «إن تلك الظاهرة الشمسية تتزامن مع نشاط إكليلي وانفجارات وإطلاق مقذوفات إكليلية من سطح الشمس، حيث يتطور مركز نشاط البقع الشمسية بمراحل متعددة، بدءً من تشكيل مجال مغناطيسي ثنائي القطب، وعادةً ما يرافق ذلك ظهور مفاجئ لشعلة صغيرة مضيئة تُعرف باسم «الشعلة»، والتي تتألف أساسًا من سحب غازية متوهجة تحتوي على الهيدروجين، وتتواجد فوق السطح المرئي للشمس بشكل طفيف».

كما أشار إلى تنوع أشكال البقع السوداء على سطح الشمس، مبينًا أنه قد يكون هناك مئات البقع الشمسية في بعض الأحيان وقد لا تكون هناك أي بقع في أوقات أخرى، ويعود ذلك إلى دورات تتكرر كل 11 سنة.