رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

بعد اتهامهم بتأخير التنمية في الكويت.. مصريون غاضبون: مشونا كلنا وشوفوا التنمية

كتب- هناء سويلم.. شهدت مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الغضب...

الاستثمار العقاري بوابتك للحصول على الإقامة الدائمة في قطر.. تعرف على الطريقة

كتب – حسام خاطر.. سهّلت قوانين الاستثمار العقاري في قطر...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

منظر مرعب.. سيول جارفة تضرب عمان ودعوات للبقاء في المنازل «فيديو»

كتبت – إسراء محمد علي..

شهدت معظم محافظات سلطنة عمان السبت هطول أمطار متفرقة بين الغزيرة والمتوسطة مصحوبة بتساقط البرد ورياح هابطة نشطة أدت إلى جريان عدد من الأودية والشعاب مع استمرار تأثير أخدود «الريان» على أجواء سلطنة عُمان.

وأشارت الأرصاد الجوية العمانية في تقرير لها إلى هطول أمطار غزيرة اليوم تراوحت بين 30 – 150 ملم على محافظات البريمي ومسندم والظاهرة والداخلية وشمال الشرقية وجنوب الشرقية وشمال الباطنة وجنوب الباطنة مصحوبة بتساقط حبات البرد، ما أدى إلى جريان الشعاب والأودية.

مع استمرار فرص هطول أمطار متفاوتة الغزارة على بقية المحافظات الشمالية لسلطنة عمان حتى يوم الأحد، إلى جانب هبوب رياح هابطة نشطة تتراوح سرعتها بين 15و50 عقدة، وانخفاض الرؤية الأفقية خلال هطول الأمطار الرعدية. كما أشارت الأرصاد إلى فرص هطول أمطار متفرقة على أجزاء من محافظة الوسطى وظفار وتتراوح بين 15-25 ملم.

ونبهت الأرصاد جميع المواطنين والمقيمين بضرورة أخذ الحيطة والحذر أثناء هطول الأمطار الرعدية وعدم عبور الأودية وتجنب الأماكن المنخفضة وعدم ارتياد البحر خلال الحالة.

وشهدت ولاية بهلا والقرى التابعة بمحافظة الداخلية هطول أمطار تراوحت بين المتوسطة إلى الغزيرة ضمن تأثيرات أخدود المنخفض الجوي.

وشهدت قرى جبل الكور سنت وصنت والرحبة والوادي الأعلى وسيح المعاشي ودن ومابص وطوي العقدة ونادان والعريجا والوادي الأعلى والعيشي والغافات وسيفم والجيلة وبسياء ووادي قريات وبلادسيت وحي السعد هطول أمطار غزيرة، بينما شهد عدد من مناطق مركز الولاية هطول أمطار تراوحت بين المتوسطة والغزيرة وأدت الأمطار إلى امتلاء السدود وجريان عدد كبير من الشعاب المائية وجريان وادي العظام ووادي بهلا ووادي سوسا ووادي طوي النص، ولم تسجل في الولاية أية أضرار لحقت بالممتلكات، وقد تلقى أبناء ولاية بهلا تنبيهات على هواتفهم المحمولة من المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة للتحذير حول هطول أمطار شديدة الغزارة تؤدي إلى جريان الأودية،ولا تزال الأجواء مبشرة بتواصل هطول الأمطار في مختلف أرجاء الولاية.

كما شهدت بركة الموز بولاية نزوى أمطارًا تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة مصحوبة برياح خفيفة عمت مختلف المناطق التابعة لبركة الموز مثل طوي سعدة ووادي المعيدن وحي البركة والخزينة والشريعة والسوق والرنجسين، وسالت على إثرها الأودية والشعاب، مثل وادي «الشرجة الغربية» وهو أحد روافد وادي الخزينة الذي بدوره يسلك مجراه إلى منطقة الجزيرة.

كما شهدت ولاية الحمراء بداية تأثير أخدود المنخفض الجوي (الريان) على قرى وبلدات الولاية حيث هطلت أمطار غزيرة إلى متوسطة وتركزت على رؤوس الجبال وفي السهول وخاصة في جبل شمس بجزأيه الجبل الشرقي والغربي من الولاية حيث سال على إثرها وادي الصلوات وبعض الشعاب بجبل شمس وطريق العقبة الطويلة.

وأصدرت بعض من الجهات الحكومية في الولاية التنبيهات بضرورة أخذ الحيطة والحذر وعدم عبور الأودية والمناطق المنخفضة ومراعاة طبيعة أودية الولاية التي تتوسط وتعزلها عن قراها والولايات المحيطة بها.

كما شهدت محافظة الظاهرة هطول أمطار تراوحت ما بين المتوسطة والخفيفة في ولاية عبري والقرى التابعة لها.

تركزت الأمطار في ولاية عبري على قرى تنعم ونيابة حمراء الدروع وبلدة كبارة وأدت إلى هبوط الشعاب والأودية كوادي الخريم بجبل الكور ووادي كبارة ووادي لقيع ووادي مسروق.

تجدر الإشارة إلى أن ولاية عبري ونتيجة للحالة الجوية التي تتعرض لها السلطنة (أخدود الريان) تم تحديد عدة مراكز للإيواء وتمثلت في مركز مدرسة عمار بن ياسر للتعليم الأساسي، ومركز مدرسة ضرار بن الأزور للتعليم الأساسي ومركز مدرسة أبو الدرداء للتعليم الأساسي ومركز مدرسة أسماء بنت الصلت للتعليم الأساسي، ومركز مدرسة حمراء الدروع للتعليم الأساسي ومركز مدرسة محمد بن سليمان الغافري للتعليم الأساسي ومركز مدرسة الحيال للتعليم الأساسي ومركز مدرسة فلاح بن محسن للتعليم الأساسي بالإضافة إلى مركز مدرسة ليلى بنت حكيم للتعليم الأساسي.

كما هطلت على ولاية إبراء أمطار تراوحت بين المتوسطة والغزيرة سالت على إثرها الأودية والشعاب.

وفعّلت هيئة الطيران المدني نظام رسائل البث الخلوي للتنبيهات عن الحالة الجوية التي تتأثر بها سلطنة عُمان حتى الأحد المقبل.

وقال عبدالله بن راشد الخضوري، مدير عام الأرصاد الجوية بهيئة الطيران المدني لوكالة الأنباء العُمانية: «تفعيل النظام يأتي لأول مرة وبشكل رسمي بالتزامن مع الحالة الجوية المرتقبة التي تتأثر بها سلطنة عُمان للانتباه وأخذ الحيطة والحذر وسيتم التنبيه قبل الحالة الجوية وخلالها في المحافظات المتأثرة».

وأضاف أن تفعيل مثل هذه الرسائل التنبيهية من شأنها أن تعزز ضمان وصول التنبيهات إلى المواطنين والمقيمين كافة في المحافظات التي ستتأثر بالحالة الجوية، وستعمل على تعزيز الوعي لديهم واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان أمنهم وسلامتهم.

وبيّن أنه تم إرسال رسائل تنبيهية بعدة لغات لضمان وصول المعلومات الدقيقة للمقيمين في المحافظات المتوقع تأثرها بالحالة الجوية.

شرطة عمان تدعو المواطنين والمقيمين إلى البقاء في منازلهم

كما دعت شرطة عمان السلطانية جميع المواطنين والمقيمين إلى البقاء في منازلهم والالتزام بإجراءات السلامة وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، وإتباع التوجيهات والإرشادات الصادرة من اللجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة ومتابعة آخر التحديثات والمستجدات من الجهات الرسمية.

كما أرشدت شرطة عمان إلى الابتعاد عن التجمعات المائية والأودية وتجنب الوقوف عند الأبواب والنوافذ الزجاجية وعدم ترك الأطفال خارج المنزل أثناء الحالة الجوية.

وعقدت اللجان الفرعية لإدارة الحالات الطارئة في محافظات سلطنة عمان اجتماعات لمناقشة مستجدات الحالة الجوية التي تمر بها سلطنة عمان حاليًا.

وفي محافظة شمال الشرقية ترأس الاجتماع العميد سليمان بن محمد العلوي قائد شرطة شمال الشرقية رئيس اللجنة الفرعية، لمناقشة استعدادات اللجنة ومتابعة تأثيرات الحالة من خلال تقييم جاهزية القطاعات بالمنظومة ومراكز إدارة الحالات الطارئة، واستعراض مستجدات الحالة الجوية في ولايات المحافظة، بالإضافة إلى تفعيل أدوار اللجنة، واستمرارية تفعيل خطوط الطوارئ للخدمات الأساسية مع ضمان جاهزية مراكز الإيواء.

وتم خلال الاجتماع تحديد نقاط تمركز فرق الإسعاف والإنقاذ وفرق طوارئ الماء والكهرباء إلى جانب الاطلاع على جاهزية المؤسسات الصحية ومراكز الإيواء، واستعداد المعنيين بالطرق لمتابعة انسيابية الحركة خاصةً في الطرق الحيوية التي تربط ولايات المحافظة والمحافظات المجاورة. حضر الاجتماع مشرفو القطاعات أعضاء اللجنة الفرعية لإدارة الحالات الطارئة بشمال الشرقية.

كما عقدت اللجنة الفرعية لإدارة الحالات الطارئة بمحافظة مسندم اجتماعًا لها برئاسة العقيد عبدالله بن حمد الحوسني رئيس اللجنة الفرعية بمحافظة مسندم وبحضور عدد من القطاعات العسكرية والمؤسسات الحكومية التابعة لإدارة الحالات الطارئة لمتابعة الحالة الجوية (منخفض الريان) تم من خلال الاجتماع الذي عقد بمقر قيادة شرطة محافظة مسندم استعراض المواقع المخصصة للإيواء بولايات المحافظة، والتدابير اللازمة لضمان جاهزية القطاعات والجهات الرئيسية المعنية.

وعلى جانب آخر حددت اللجنة الفرعية لإدارة الحالات الطارئة بمحافظة مسندم عدة مواقع وأماكن للإيواء بالمحافظة ففي ولاية بخاء حُددت كل من المدرسة المحمدية للتعليم الأساسي ومدرسة مناهل العلم، وفي ولاية خصب مدرسة أبو بكر الصديق وفي نيابة ليما مدرسة حمزة بن عبدالمطلب وفي كمزار مدرسة محمد بن صالح المنتفقي وفي ولاية دبا مدرسة عمرو بن العاص وفي ولاية مدحاء مدرسة النصر للتعليم الأساسي.

وأهابت السفارة السعودية في مسقط، بكافة المواطنين الموجودين في سلطنة عُمان، بضرورة توخي الحيطة والحذر بسبب الأمطار الغزيرة في معظم محافظات السلطنة.

وأكدت السفارة ضرورة إتباع تعليمات السلامة الصادرة عن السلطات المختصة.

يذكر أن الأرصاد الجوية العمانية، قد أعلنت اليوم السبت، استمرار تدفق وتشكل السحب الركامية وهطول أمطار متفاوتة الغزارة على ولايات محضة وعبري وشناص ولوى مع استمرار تأثيرات أخدود الريان وفرص توسعها خلال الفترة القادمة.

كما تستمر التوقعات خلال اليوم إلى هطول أمطار غزيرة إلى شديدة الغزارة على محافظات مسندم والبريمي وشمال الباطنة والظاهرة، ثم تمتد خلال الظهيرة والمساء لتشمل محافظات الداخلية وجنوب الباطنة ومسقط وشمال الشرقية وجنوب الشرقية، وتستمر بشكل متفاوت الغزارة غدا (الأحد)، كذلك من المتوقع تدفق وتشكل السحب وهطول أمطار متفرقة على محافظتي الوسطى وظفار.

ومن المتوقع أن يصاحب هذه الحالة هطول أمطار غزيرة إلى شديدة الغزارة قد تؤدي إلى جريان جارف للشعاب والأودية، هبوب رياح هابطة نشطة قد تؤدي إلى تطاير المواد غير الثابتة، تساقط كثيف لحبات البرد قد يؤدي إلى أضرار في الممتلكات والمركبات، ارتفاع موج البحر إلى هائج الموج على معظم السواحل، فيما دعت الأرصاد الجوية العمانية إلى اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر وعدم المجازفة في عبور الأودية.