رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

خروج المحتجزين وتبكير الامتحانات.. «الخارجية» تحل أزمة طلاب قرغيزستان

كتبت – هناء سويلم..

أعلنت وزارة الخارجية المصرية إنهاء أزمة الطلاب المصريين في قرغيزستان بشكل نهائي، وإطلاق سراح الطلاب المحتجزين على خلفية المشاجرات والاعتداءات التي دخلوا فيها مؤخرًا مع شباب قرغيزي.

وقال السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية، في بيان اليوم الخميس، إن سفارة جمهورية مصر العربية في كازاخستان، والتي تتولى مهمة التمثيل غير المقيم في دولة قيرغيزستان، نجحت في احتواء وإنهاء أزمة الطلاب المصريين بشكل نهائي، وأنهت كافة الإجراءات اللازمة للإفراج عن المحتجزين منهم واصطحابهم إلى مقر إقامتهم.

وكشف المتحدث الرسمي أن البعثة القنصلية الموفدة إلى قيرغيزستان التقت مع رئيس جامعة IMU المسجل بها أكثر من 530 طالب مصري، نجحت في تيسير وحل أغلب المشاكل التي تواجه الطلاب أكاديميًا، حيث وافق رئيس الجامعة على تبكير موعد الامتحانات لمن يرغب منهم في العودة مبكرًا إلى مصر، كما تم السماح لطلاب السنوات الدراسية الأولى بالمغادرة مع الالتزام بالعودة لتأدية امتحاناتهم بعد الإجازة الصيفية تداركاً للآثار السلبية على نفسية الطلاب.

وأضاف السفير أبو زيد أن رئيس البعثة القنصلية الموفدة إلى بيشكيك عقد لقاءً موسعًا مع أقطاب الجالية المصرية وعدد من الطلاب في قيرغيزستان؛ للوقوف على احتياجاتهم القنصلية وتقييمهم للوضع وتصوراتهم لكيفية منع تكرار الواقعة وضمان سلامة أبنائنا الطلبة في قيرغيزستان.

وتعرض بعض الطلاب المصريين في بشكيك، عاصمة قيرغيزستان، لهجوم من مجهولين أثناء وجودهم في سكنهم، وأسفرعن سقوط قتلى وجرحى، وحاول الأمن التصدي للهجوم لكن دون جدوى.

كما أُلقي القبض على 3 مصريين وتم احتجازهم في مركز الاحتجاز المؤقت التابع لمديرية الشؤون الداخلية المركزية في بشكيك.

وكشف أمين فتحي القصبي، منسق الجالية المصرية في قرغيزستان أن الموضوع بدأ من شباب مصريين في وسط المدينة كانوا يدخنون سجائر، ورفضوا إعطاء شباب قرغيزي سجائر، فحدثت مشكلة وهرب الطلاب المصريين إلى السكن فقام الشباب القرغيزي بالاعتداء عليهم داخل السكن.