رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

“وصال” تجيب على أهم 10 أسئلة حول مبادرة “سيارات المصريين بالخارج”

كتب – كريم الصاوي.. منذ انطلاق مبادرة استيراد سيارات المصريين...

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

انتقال إدارة الجوازات في قطر إلى مقر جديد.. تعرف على طريقة الوصول

أعلنت إدارة الجنسية ووثائق السفر في قطر، عن انتقال...

اليابان تفتح أبوابها أمام العمالة الماهرة.. تعرف على الوظائف المطلوبة

كتبت – إسراء محمد علي

وسط تراجع أعداد المواليد تزايد نسبة الشيخوخة، ووجدت اليابان نفسها مضطرة لفتح الباب على مصراعيه أمام المهاجرين من العمالة الماهرة لتغطية العجز الكبير في عدد من الوظائف، لذا يتمثل أحد الحلول التي حاولت الحكومة اليابانية، ولو بشكل مبدئي، في تقديم قواعد أكثر سهولة للهجرة لتمكين العمال الأجانب من سد بعض الثغرات.

ففي عام 2019، تم تقديم نظام يسمح لأعداد محدودة من العمال المهرة في القطاعات التي كانت تعاني من نقص حاد في الموظفين بالدخول لمدة خمس سنوات، في حين تم منح أولئك المصنفين على أنهم “ذوي مهارات عالية” فرصة الاستقرار بشكل دائم في اليابان.

وتوقعت طوكيو تدفقًا سريعًا للمتقدمين ووصول 345000 شخص في السنوات الخمس الأولى.

ومن المخيب للآمال أن الرقم كان يتراوح حول 3000 وافد شهريًا في السنة الأولى، وفي هذه المرحلة أصبح دخول البلاد أكثر صعوبة بسبب الوباء.

أعلنت الحكومة أنها ستضيف أربع فئات أخرى إلى قائمة العمال المهرة، مع المزيد من التأشيرات المتاحة لأي شخص لديه خلفية كسائق حافلة أو سيارة أجرة، أو مشغل قطار، أو في صناعات الغابات والأخشاب.

ويرى المراقبون أن اليابان ليس لديها ثقافة ناضجة ترحب بالعمال الأجانب، كما أن اللغة تمثل مشكلة أيضا، بالإضافة إلى ذلك، ربما لم يعد من السهل جذب العمال الأجانب من دول شرق آسيا الأخرى لأن تلك الدول تشهد أيضًا انخفاضًا في معدلات الخصوبة.

كانت القطاعات الأولى التي شعرت بنقص العمالة هي التمريض ورعاية المسنين. وسرعان ما امتدت المشكلة إلى شركات البناء والتوصيل، تليها شركات سيارات الأجرة وشركات الغابات ومشغلي القطارات.

والآن، امتد النقص الحاد في العمالة في اليابان إلى القطاع الحكومي، حيث طلبت وزارة التعليم في أواخر يناير من السلطات المحلية تقدير عدد المعلمين الذين سيعانون من النقص عندما يبدأ العام الدراسي الجديد في إبريل.

المؤشرات المبكرة ليست إيجابية، حيث تشير دراسة استقصائية أجريت العام الماضي إلى أن 29 من محافظات البلاد البالغ عددها 68 محافظة كانت تشعر بالفعل بآثار نقص المعلمين.

أطلقت الوزارة مشروعًا بقيمة 500 مليون ين (3.1 مليون يورو، 3.3 مليون دولار) العام الماضي لجذب المزيد من خريجي الجامعات إلى مهنة التدريس، لكن المحللين يقولون إن الحكومات المحلية، مثل القطاع الخاص، ستكافح لملء الوظائف الشاغرة عندما يكون الشباب يمكن للناس التسوق للحصول على وظائف ذات رواتب أفضل في المدن الأكثر شعبية.

ونظراً لشيخوخة سكان اليابان وانكماشهم ، مع ولادة عدد أقل من الأطفال وعيش كبار السن لفترة أطول بفضل الطب الحديث، فإن التوقعات في الأمد الأبعد قد تبدو قاتمة.

يقول المحللون إنه لا يوجد الكثير مما يمكن فعله لوقف الانخفاض التدريجي في عدد اليابانيين، لكنهم يعلقون ثقتهم على القطاع الذي تتفوق فيه الأمة: التكنولوجيا.

وقال هيروشي يوشيدا، الأستاذ في مركز أبحاث اقتصاد المسنين والمجتمع بجامعة توهوكو، إن “قطاعي الرعاية الطبية والتمريضية تأثرا بشكل خطير بالنقص لأن الطلب مرتفع مع استمرار تقدم السكان في السن”.

ويضيف: “بعد ذلك، يؤثر النقص على قطاع النقل – سائقي الشاحنات وسيارات الأجرة والحافلات العامة والقطارات – لأن المعروض من العمالة الشابة محدود للغاية”.

الأجور في اليابان ليست مرتفعة جدًا، في حين أن قطاع النقل بالشاحنات سيتأثر أيضًا بالقوانين الجديدة التي تدخل حيز التنفيذ في عام 2024 وتحد من عدد الساعات التي يمكن للسائقين العمل فيها.

وتقدر دراسة أجراها معهد NK Logistics Research and Consulting Inc، والتي يشار إليها باسم “مشكلة 2024″، أن نقص السائقين سيعني أن إجمالي قدرة النقل ستنخفض بنسبة 34٪ بحلول عام 2030، مما يعني أنه لن يتم تسليم حوالي 940 مليون طن من البضائع كل عام. وذكرت صحيفة اساهي العام الماضي .

إنها قصة مماثلة في أماكن أخرى، حيث أشار تقرير صادر عن وزارة النقل في عام 2021 إلى أن عدد سائقي سيارات الأجرة في جميع أنحاء البلاد قد تقلص بنسبة 40٪ عن الذروة التي بلغها في عام 2009.

وقال مارتن شولتز، كبير الاقتصاديين السياسيين في وحدة استخبارات السوق العالمية التابعة لشركة فوجيتسو، إن الحكومات المتعاقبة كانت على علم بأزمة العمل التي تلوح في الأفق، لكن السياسات الرامية إلى تشجيع الناس على إنجاب المزيد من الأطفال ودعم القوى العاملة فشلت في إحداث تأثير.

وقال: “لقد كانت مشكلة طويلة الأمد، بالطبع، حيث قامت الحكومات بدفعها إلى أسفل مع ظهور مشاكل أخرى، كان آخرها جائحة فيروس كورونا”.

لبعض الوقت، تمكنت اليابان من تدبر أمرها لأن المزيد من النساء يدخلن سوق العمل ويتم تشجيع كبار السن على البقاء لفترة أطول بأجور أقل، ولكن لم تكن هناك طريقة لتجنب حقيقة أن سوق العمل الأساسي للأشخاص المسنين بين 20 و65 عاما، كان يتقلص.

ومع ذلك، أشار شولتز إلى أن هذا الوضع لم يكن غير مرغوب فيه لدى الشركات، حيث كانت قادرة على ضخ قوتها العاملة مع موظفين بدوام جزئي منخفضي الأجر أو موظفين أكبر سناً بعقود متجددة أقل سخاءً مدتها عام واحد.

ومع ذلك، يوجد الآن عدد قليل جدًا من النساء الإضافيات اللاتي يمكن تعيينهن، كما أن أقدم الموظفين يتقاعدون أخيرًا.

ونتيجة لذلك، تعاني الشركات من نقص في الموظفين، ويطالب موظفوها بأجور أعلى لأنهم يعرفون أنهم سيجدون وظيفة أخرى إذا تركوا شركتهم الحالية.