رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

بعد تداول مقطع فيديو له.. ضبط مصري في الكويت بتهمة سرقة أحذية أحد المساجد

كتبت - وفاء عثمان.. تمكنت الإدارة العامة للمباحث الجنائية في...

50 وظيفة شاغرة في السعودية.. قدّم الآن بسهولة

كتب - أحمد إمام.. أعلنت شركة الفطيم عن توافر 50...

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

نشطاء وطلاب عرب يحتلون باحة جامعة برلين الحرة احتجاجًا على المجازر الإسرائيلية

كتب – هاني جريشة..

احتل عدد من النشطاء والطلاب العرب والأجانب والفلسطينيين باحة جامعة برلين الحرة اليوم الثلاثاء؛ تنديدًا بمجازر الاحتلال واقتحام مدينة رفح الفلسطينية.

وقالت المتحدثة باسم الجامعة إن عدد المشاركين يتراوح بين 150 و 200 شخص.

وأعلنت الجامعة تصديًا سريعًا للفعالية، وقالت المتحدثة: “أمرت الجامعة بالإخلاء واتصلت بالشرطة”.

وأوضحت المتحدثة أن اتحاد تحالف طلاب برلين دعا المجموعة إلى احتلال جامعات ألمانية والمقاومة الطلابية تضامنًا مع غزة.

وبدأت الشرطة الألمانية، الثلاثاء، في اتخاذ إجراءاتها الأولى بعد احتلال ناشطين مؤيدين للفلسطينيين باحة بجامعة برلين الحرة.

وبدأت الشرطة بتأمين المنطقة بقوات كبيرة، كما بدأت في وقت مبكر من بعد الظهر في مرافقة مجموعات فردية من المتظاهرين إلى خارج الساحة، وكانت الشرطة عملت في وقت سابق على ضمان عدم وصول أي دعم إضافي للناشطين.

وطالبت الشرطة الناشطين عبر إعلان صوتي بإنهاء احتلال الباحة وإخلائها.

وكان احتج نشطاء يوم الجمعة الماضي في جامعة هومبولت ببرلين، ووفقا للشرطة، تجمهر حوالي 150 شخصًا في مسيرة غير مسجلة.

وطالب المتظاهرون بالحصول على قاعة محاضرات كمكان للتجمهر، وهو ما لم توافق عليه إدارة الجامعة، ونتيجة لذلك فتحت الشرطة تحقيقات للاشتباه في التحريض ومقاومة سلطات إنفاذ القانون في 37 حالة.

على صعيد آخر، قبل أيام قليلة من المظاهرة الإسلامية المقبلة التي تخطط لها مجموعة “مسلم إنتراكتيف” في مدينة هامبورج شمالي ألمانيا، اقترحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر تشديد القوانين للتعامل مع مثل هذه المظاهرات.

وعلى هامش مؤتمر دولي لمكافحة جرائم المخدرات المنظمة، قالت “فيزر” في هامبورج إنه يتم حاليًا دراسة إمكانية اتخاذ إجراءات قانونية ضد التصريحات التي دعت إلى تأسيس دولة خلافة في المظاهرة السابقة للمجموعة.

غير أن الوزيرة المنتمية إلى حزب المستشار أولاف شولتس الاشتراكي الديمقراطي، استبعدت اتخاذ إجراءات سياسية لمنع إقامة المظاهرة التالية للمجموعة، وقالت: “لا يمكنك تجاوز القانون بالوسائل السياسية فحرية التجمع هي حق قانوني قَيِّم بموجب الدستور، يتعين الالتزام بهذا”، مشيرة إلى أنه يجب لهذا السبب انتظار ما إذا كانت المسيرة المقررة في هامبورج يوم السبت، يمكن أن تُقام.

وأضافت الوزيرة: “بالطبع هناك أيضًا قوانين تمنع ترديد الشعارات المناهضة للدستور في الشوارع، وفي هذا الصدد، آمل أن تبت المحاكم في هذا الأمر بشكل جيد”.

يذكر أنه في المظاهرة الأولى التي تم تنظيمها في نهاية أبريل الماضي من جانب مجموعة “مسلم إنتراكتيف” المصنفة كمنظمة متطرفة، ندد حوالي 1000 متظاهر بما اعتبروه سياسة معادية للإسلام تنتهجها ألمانيا والتغطية الإعلامية في البلاد.

كما طالب المتظاهرون بإنشاء خلافة كحل لمشاكل المجتمع، وأثار هذا التجمع غضبًا على مستوى البلاد.

ودعت المجموعة عبر منصة “إكس” إلى تنظيم المظاهرة الجديدة في العطلة الأسبوعية المقبلة، وقالت إن المظاهرة موجهة ” ضد الرقابة وإملاء الرأي”.