رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

“وصال” تجيب على أهم 10 أسئلة حول مبادرة “سيارات المصريين بالخارج”

كتب – كريم الصاوي.. منذ انطلاق مبادرة استيراد سيارات المصريين...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

الاستثمار العقاري بوابتك للحصول على الإقامة الدائمة في قطر.. تعرف على الطريقة

كتب – حسام خاطر.. سهّلت قوانين الاستثمار العقاري في قطر...

عالم مصري في أمريكا: سد النهضة قد يؤدي لتكرار كارثة إعصار ليبيا في مصر والسودان

كتب – حسام خاطر..

قال هشام العسكري، أستاذ نظم علوم الأرض والاستشعار عن بعد بجامعة شابمان الأمريكية، إن الخوف من تكرار سيناريو «إعصار ليبيا» على سد النهضة الإثيوبي هو خوف مشروع؛ لأن الدولة الإثيوبية هي الدولة رقم واحد في قارة إفريقيا من حيث عدد الزلازل والحركات التكتونية والبركانية.

وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج «الحكاية» على شاشة «MBC مصر»، أن سد النهضة لا يقع في منطقة زلازل لكن الحمل المائي خلف السد قد يؤدي إلى بعض الأمور في القشرة الأرضية، التي بدورها ستؤدي إلى تصدعات في جسم السد، «وهذا تم رصده بالفعل، عملنا دراسات وشوفنا إزاحة غير متوازنة على جانبي سد النهضة، وهذا معناه لما يكون السد عنده كمية ضخمة جدًا من الماء على القشرة الأرضية هذا قد يؤدي إلى انزلقات».

وحذر من تكرار سيناريو انهيار سد درنة الليبي بالنسبة لسد النهضة، وقال: «لو حدثت انزلقات أو مشكلات متعلقة بجسم السد بعد تخزين 74 مليار متر مكعب من المياه خلفه ستتدفق كميات كبيرة جدًا من المياه إلى سد الروصيرص الذي لن سينهار ولن يتحمل ومثله سد مروي، ما سيؤدي إلى تكون بحيرة ضخمة في المنطقة ستمتد إلى العاصمة السودانية الخرطوم».

وقال إنه لا يريد إثارة الذعر ولكنه «يتكلم عن جسم مائي حجمه يهدد أكثر من 150 مليون إنسان في وادي النيل، وأيضًا بحيرة قد تمتد إلى الخرطوم، عمقها يصل إلى 40 مترًا، وهنا السودان ستواجه مشكلة كبيرة جدًا».

وأوضح أنهم رصدوا عن طريق الأشعة الرادارية بعض الإزاحات غير المتجانسة وغير المتساوية على جانبي سد النهضة، ووثقوا ذلك في بحوث علمية منشورة في دوريات عملية مُحكمة ولم يتم الاعتراض عليهم ولو برسالة واحد، وعقب: «هنا يبقى في حاجة لابُد من الوقوف عليها»، وأضاف: «لو نظرنا إلى سد النهضة لن نجد إلا توربين أو اثنين هما فقط اللذان يعملان»، متسائلًا: «ما الفائدة من تخزين كل هذه المياه خلف سد النهضة؟ وهل تم توليد طاقة كهربائية؟ وأين الدراسات الفنية المتعلقة بهذا السد؟»

وعن تأثير احتمالية انهيار سد النهضة الإثيوبي -بسبب ظاهرة تكتونية كالزلازل- على مصر، قال إن الفترة الزمنية التي تُستهلك لحركة المياه من سد الروصيرص ثم إلى مروي وصولًا إلى الخرطوم ستستغرق 25 يومًا، وهو ما سيساعد مصر على اتخاذ إجراءات احترازية لتلافي آثار تلك الكارثة.

واستشهد بالزلزال الضخم الذي وقع في تركيا مؤخرًا، وأرجعه إلى كثرة عدد السدود في تركيا، مؤكدًا أن ضغط المياه على الأرض يحدث حركة زلزالية أكبر تشكل خطرًا كبيرًا جدًا، موضحًا أن الحكومة التركية في فترة من الفترات فتحت أمرت بفتح سد أتاتورك، بهدف التخلص من الحمل المائي خوفًا من حدوث زلازل.

وعن كارثة إعصار دانيال في ليبيا، أوضح أن منطقة البحر المتوسط ليست منطقة أعاصير؛ لأن الأعاصير التي تؤدي إلى هطول كميات كبيرة جدًا من الأمطار وحدوث الفيضانات والسيول تحدث في المناطق الاستوائية، ولكنه أشار إلى أن الأعاصير تتكون بسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم المائي، مضيفًا أن العلماء رصدوا ارتفاع درجة حرارة البحر المتوسط بسبب التغير المناخي بأكثر من 2.5 درجة خلال الثلاثين عامًا الأخيرة ويتوقعون ارتفاعها 5 درجات كاملة مع نهاية القرن الواحد والعشرين، وهو ما قد يؤدي إلى احتمالية حدوث أعاصير أخرى مثل «دانيال».