رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

بعد توقيع صفقة رأس الحكمة.. مصادر لـ«وصال»: توقف تداول الدولار في السوق السوداء

كتب - هاني جريشة.. كشفت مصادر مقربة من المتعاملين في...

خطوات التقديم على وظائف وزارة التربية والتعليم في قطر.. تعرف عليها

كتبت- أمل محمد.. أتاحت وزارة التربية والتعليم في قطر فرص...

انهيار الدولار بالسوق السوداء.. وهبوط في الذهب وعيار 21 يسجل 3200 جنيه

كتبت-أمل محمد.. تصدر سعر الدولار في السوق الموازية محركات البحث...

براتب 2500 يورو.. وظيفة في شركة «كونسنتريكس» العالمية لجميع الجنسيات

أعلنت منصة "منح حول العالم"، عن فرصة التقديم على...

علي الإدريسي: سعر الدولار سيصل إلى 30 جنيهًا في المدى القريب لهذه الأسباب

كتبت - وفاء عثمان.. شهدت مصر مؤخرًا توقيع اتفاقية رأس...

مسؤولو الجالية يكشفون مصير المصريين المقيمين باليابان بعد موجة الزلازل المدمرة

كتب – حسام خاطر..

 

أكدت جمعية الجالية المصرية في اليابان، سلامة المصريين والعرب في مواقع الزلازل المدمرة التي ضربت منطقة وسط اليابان حتى الآن، بعد التواصل مع مجموعة من المصريين والعرب من ساكني المناطق المتضررة.

وكان زلزال -وُصف بالمرعب- بقوة 7.4 على مقياس ريختر قد ضرب محافظة إيشيكاوا وسط اليابان، ما دفع السلطات هناك إلى إطلاق تحذيرات من حدوث موجات تسونامي بحرية في محافظات نيجاتا وتوياما وإيشيكاوا الواقعة على الجانب المطل على بحر اليابان، مطالبة السكان والمقيمين في هذه المنطقة بإخلائها على الفور.

 

نجاة المصريين من 155 لزلزالا ضربت منطقة وسط اليابان

 

وقُدرت أعداد الزلازل في منطقة وسط اليابان بـ 155 زلزالا، وقعت بين الساعة 16,00 الاثنين (07,00 ت غ الاثنين) والساعة 09,00 الثلاثاء (00,00 ت غ الثلاثاء)، وفقا لوكالة الأرصاد الجوية «اليابانية جيه إم إيه».

وذكرت جمعية الجالية المصرية في اليابان، عبر صفحتها الرسمية على منصة التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن بعض السكان والمقيمين من الجاليات الأجنبية وبينها المصرية والعربية بقت في منازلها، بينما اضطر آخرون من ساكني المناطق الأكثر خطورة للذهاب إلى الملاجئ الآمنة حتى يستقر الوضع.

وأشارت إلى أنها تجهل حجم الدمار والخسائر التي خلفتها الزلازل التي ضربت في اليابان، أمس الاثنين، مؤكدة انهيار العديد من المباني، واضطرار عشرات الآلاف من البشر لمغادرة منازلهم واللجوء لمناطق أكثر أمانا أو للملاجئ الآمنة التابعة للدولة.

وأضافت أن بعض القطارات والطرق السريعة في تلك المناطق توقفت عن العمل، بالإضافة إلى تعطل بعض شبكات الاتصالات في بعض المناطق لفترات، لكنها ألمحت إلى انخفاض حدة التحذيرات من موجات تسونامي عاتية.

 

وأهابت لجنة الطوارئ التابعة لجمعية الجالية المصرية في اليابان بساكني المدن القريبة الذي يستطيعون تقديم الدعم لساكني المناطق المنكوبة بضرورة إبلاغها بالمستجدات أو أي حالات تحتاج نجدة عاجلة من المصريين والعرب خاصة، مناشدة من هم في مناطق الخطر بتوخي الحذر والذهاب لأماكن آمنة، والتواصل معها في حالة احتياج أي دعم.

ويٌقدر عدد المصريين في اليابان بحوالي 2000 مصري، بعضهم يسكن في المناطق المتضررة من الزلزال.

 

 زلزال اليابان يعيد إلى الأذهان ذكرى انهيار المفاعل النووي في فوكوشيما

 

وأشارت هيئة تنظيم الأنشطة النووية في اليابان، يوم الاثنين، إلى إن محطات الطاقة النووية لم تتأثر عقب سلسلة من الزلازل القوية طالت غرب اليابان، وأدت إلى تحذيرات من أمواج تسونامي.

ويأتي الزلزال في وقت حساس بالنسبة للصناعة النووية في اليابان التي واجهت معارضة شرسة من بعض السكان المحليين منذ زلزال وتسونامي عام 2011 اللذين أديا إلى انهيار المفاعل النووي في فوكوشيما. وأودت الكارثة حينذاك بحياة نحو 20 ألف شخص ودمرت بلدات بأكملها، وفقًا لسكاي نيوز.

وقالت هيئة تنظيم الأنشطة النووية في اليابان أن المفاعلات في محطتي الطاقة النووية التابعتين لشركة «كانساي إلكتريك باور» في أوهي وتاكاهاما بمحافظة فوكوي، شمال موقع الزلزال الرئيسي في محافظة إيشيكاوا، لم تتأثر بالزلازل.

وتحتوي أوهي على وحدتين تعملان وتاكاهاما على أربع وحدات، وتقع المحطتان على بعد حوالي 20 كم من بعضهما البعض، وكلاهما في المنطقة المتأثرة على الساحل الغربي لليابان.

وذكرت الهيئة أن محطة شيكا النووية التابعة لشركة هوكوريكو للطاقة الكهربائية، والتي تحتوي على وحدتين وتقع على بعد حوالي 250 كم شمال أوهي وأقرب إلى مركز الزلزال الأقوى، كانت خارج الخدمة منذ كارثة فوكوشيما في عام 2011 ولم تتأثر بالزلزال.

واستبعدت الهيئة وجود خطر من تسرب الإشعاع من محطات الطاقة النووية في المناطق المتأثرة بالزلازل وتسونامي.

 

 زلزال اليابان يخلف الكثير من الضحايا وأضرار مادية كبيرة

 

وأعلن رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، اليوم الثلاثاء، أن الزلازل القوية والعديدة التي هزت وسط اليابان منذ أمس الاثنين، بما فيها زلزال بقوة فاقت 7 درجات على مقياس ريختر قد تسببت في سقوط كثير من الضحايا وبأضرار مادية كبيرة.

وأكد كيشيدا وقوع أضرار جسيمة متحدثا عن وجود «كثير من الضحايا والمباني المنهارة والحرائق»، مضيفًا: «علينا أن نسابق الوقت لإنقاذ الأرواح».

وبلغ العدد الموقت للضحايا ستة قتلى على الأقل، وفقًا لتأكيدات هيئة الشرطة الوطنية، إذ تسببت الزلازل في موجات بارتفاع متر تقريبا في مناطق على طول الساحل الغربي لليابان وكوريا الجنوبية المجاورة.

وجرى إرسال أفراد من الجيش للمساعدة في عمليات الإنقاذ، فيما تم إغلاق مطار محلي بعد أن أحدث الزلزال شقوقا في مدرجه.

ولم يتضح بعد حجم الأضرار وعدد الضحايا بعد مرور قرابة يوم على الكارثة، إذ لحقت أضرار بالغة بطرق رئيسية مؤدية إلى المناطق الأكثر تضررا مما قوض جهود الإنقاذ.

وذكرت هيئة الإذاعة اليابانية أن أطباء لم يتمكنوا من الوصول إلى المستشفى في بلدة سوزو التي تضررت بشدة، موضحة أن المستشفى يعتمد على مولد كهرباء احتياطي بسبب انقطاع التيار.