رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

العمل 8 ساعات وتعويض بعد إنهاء التعاقد.. اعرف حقوقك كعامل في السعودية

كتب - حسام خاطر نشرت وزارة الهجرة وشؤون المصريين في...

قبل المؤتمر الرابع للمصريين بالخارج.. ماذا قدمت المؤتمرات الثلاث السابقة للمغتربين؟

كتب: هناء سويلم أعلنت وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج أن...

الإعلام البريطاني يهاجم طبيبة مصرية بسبب «عدم تعاطفها مع الضحايا الإسرائيليين»

كتب - هناء سويلم.. تعرضت طبيبة الأعصاب المصرية المقيمة في...

الحكومة تعلن موعد انتهاء مبادرة سيارات المصريين بالخارج.. وخطوات التسجيل

كتبت:وفاء عثمان..  كشفت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج أنه...

متدورش كتير.. 6 تطبيقات تساعدك في الحصول على «الأكل الحلال» في أوروبا

كتب- أسماء أحمد.. في الآونة الأخيرة ومع تزايد حالات الهجرة...

رغم التضييق الأوروبي.. المصريون في الخارج يدعمون الفلسطينيين بالمظاهرات والوقفات

كتب- أسماء أحمد..

المصريون جنبًا إلى جنب الشعب الفلسطيني، حتى لو لم يكونوا معهم في الميدان، أو حتى لو لم يكونوا على أرض الوطن فهم يحاولون قد الإمكان دعم القضية قدر استطاعتهم، حيث نظمت الجالية المصرية في بريطانيا أمس، تنظيم وقفة تنديد ومساندة لمدنيي غزة، إلى جانب غيرها من الجاليات العربية والإسلامية.

يأتي هذا رغم قرار وزيرة الداخلية البريطانية بريتي سوشيل باتيل، بأن كل شخص سيرفع العلم الفلسطيني أو الإسرائيلي سيتم القبض عليه ومحاكمته، وفقًا لما قاله مصطفى رجب رئيس اتحاد الكيانات المصرية بأوروبا،

وتابع رئيس اتحاد الكيانات المصرية بأوروبا، أن الجالية العربية والمصرية، دعت للحشد اليوم، وتحدت قرارات وزيرة الداخلية ورفعت صور شهداء غزة من أطفال ونساء، مضيفا: ما حدث أمس يوم مشهود في بريطانيا وتحدي واضح لوزيرة الداخلية، ولقرارتها، موضحا أن الشعوب تختلف عن الحكومات، ونحن سعداء بصمود القيادة السياسية في مصر أمام ضغوط الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار إلى اتحاد الكيانات المصرية بأوروبا، أرسل خطابا لرئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، احتجاجًا على تصرفاته ومواقفه من القضية الفلسطينية، فضلًا عن خطاب لوزيرة الداخلية احتجاجا على القرارات التي تصدرها وتثير بها العداء.

ولم تكن بريطانيا الدولة الوحيدة التي نشط فيها المصريون دعما لغزة، ففي تركيا دشن مصريون حملة للتبرع لأهالي غزة، تحت شعار “اتبرع بدولار أو يورو”، وقال أحمد ماهر، رئيس اتحاد الطلاب المصريين بتركيا، إنهم يدعمون فلسطين منذ بداية طوفان الأقصى، كما أنهم يتابعون كل المساعدات التي تقدم لأهالي غزة من خلال مصر، وهو الأمر الذي شجعهم لإطلاق حملة اتبرع بدولار أو يورو.

وتابع أنهم قرروا إلغاء كافة الفعاليات ذات الطابع الترفيهي في استقبال الطلاب للعام الدراسي الجديد، تضامنا مع أهالي غزة، كما أنهم خصصوا وقتًا من كلمتهم في فعاليات الاستقبال كافة للحديث حول القضية الفلسطينية باللغات التركية والإنجليزية والأجنبية الأوروبية، وذلك لتوصيل المعلومات لكل العالم الغربي الأوروبي وتوضيح الحقيقة.

ولم يختلف الأمر كثيرًا في فرنسا، إذ قال صالح فرهود، رئيس الجالية المصرية بفرنسا، إن هناك عقوبات رادعة لمن يقف ويدعم القضية الفلسطينية وفلسطين، موضحًا: اللي بيعمل كدة بيقفوا ضده وممكن يعتقلوه.

ولفت هدهود إلى أن السلطات الفرنسية، حذرت بفرض عقوبات على كل من يدعم فلسطين، أو حتى يكتب شعارات معادية للاحتلال الإسرائيلي بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

بينما في ألمانيا، لم تستطع الجالية المصرية هناك أي وقفة أمام السفارة المصرية لدعم القضية الفلسطينية وتوضيح الصورة الحقيقية، بسبب أن السلطات الألمانية تمنع ذلك، وفقًا لما قاله علاء ثابت رئيس الجالية المصرية بألمانيا.

وتابع رئيس الجالية المصرية بألمانيا، أن برلين قررت أن أي خروج من أفراد لدعم فلسطين ورفع العلم الفلسطيني، سيعاقبه سحب الجنسية الألمانية، والتعرض إلى السجن، مُتابعًا أن ألمانيا أوضحت أن تلك القرارات جاءت حفاظًا على السلم العام.