رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

“وصال” تجيب على أهم 10 أسئلة حول مبادرة “سيارات المصريين بالخارج”

كتب – كريم الصاوي.. منذ انطلاق مبادرة استيراد سيارات المصريين...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

الاستثمار العقاري بوابتك للحصول على الإقامة الدائمة في قطر.. تعرف على الطريقة

كتب – حسام خاطر.. سهّلت قوانين الاستثمار العقاري في قطر...

«أطباء الأسنان» تلزم الدارسين بالخارج بسداد رسوم القيد بالدولار.. وخريجون: مقدمناش غير السوق السوداء

كتبت – وفاء علي..

 

أثار قرار نقابة أطباء الأسنان، بإلزام الأطباء الذين درسوا في جامعات بالخارج بدفع 2050 دولار «61 ألف جنيه مصري» مقابل القيد في النقابة، حالة من الغضب لدى الكثير من الطلاب المصريين الدارسين بالخارج.

واعتبر طلاب مصريون درسوا طب الأسنان بالخارج أن القرار يساوي بين خريجي كليات طب الأسنان المصريين من كليات وجامعات أجنبية ونظرائهم من الأجانب المقيمين على أراضي مصرية.

إهانة للجنيه المصري

 

وعبر سيف الله، أحد أطباء الأسنان المصريين الدارسين بالخارج عن غضبة من القرار، وقال لـ وصال: هذا القرار مهين للعملة الوطنية «الجنية المصري»، وأعتقد أن هناك قانون يعاقب على تحصيل رسوم القيد بالعملة الصعبة»، ولكن إدعاء «سيف» غير حقيقي فالقانون يعاقب على تداول النقد الأجنبي خارج القطاع المصرفي، وهو ما لا يتفق مع حالة نقابة أطباء الأسنان.  

وطالب سيف الله نقابة أطباء الأسنان بعدم التفرفة في المعاملات المادية بين خريجي الجامعات الخاصة والحكومية والأجنبية.

 

جمع رسوم القيد بالدولار من السوق السوداء

 

وعن اتهام النقابة طلاب طب الأسنان المصريين الدارسين بالخارج بعدم الكفاءة، أكد أحمد عيد، طالب مصري درس طب الأسنان بالخارج، أن مستوي الطالب الذي يدرس بالخارج لا يقل أبدا عن مستوى أي طالب من خريجي الجامعات المصرية أو الخاصة أو الأهلية، بل على العكس هناك الكثير من الطلاب المصريين بالخارج يتفوقون على خريجي الجامعات المصرية.

 وأضافت الطالبة نور عيسى لـ وصال: «محتاجين يبقى لينا حق الرد إحنا أكثر من ألف طالب مطالبين الآن أن نجمع هذا المبلغ الكبير بالدولار من السوق السوداء، وهذا يعرضنا أيضًا للمساءلة القانونية، مش منطقي إن طبيب مصري الجنسيه لسه متخرج يدفع في اشتراك نقابته اللي هي المفروض بتحميه 2050 دولارًا».

 

كلنا أطباء أسنان أكفاء

 

وأوضح محمود ذكي، أحد الطلاب المصريين الدارسين بالخارج، أن النقابة تطالبهم بالعديد من مستندات القيد، مضيفًا أن هذه الأوراق تؤكد وتقر بأحقيتهم في التسجيل داخل النقابة، ولم يعترض أيًا منا على ذلك، حيث تضمنت الأوراق أختام لمعادلات لبيان قيد، وشهادة تحركات وغيرها.

وتابع: «أنا أعتقد إنه مش 100 ألف ولا مليون جنيه هما اللي هيخلوني دكتور ناجح أو فاشل، كلنا بلا استثناء أخدنا سنة الامتياز هنا في مصر من جامعات حكوميه لو مكنش عندنا كفاءة كافية مكنش حد فينا اتخرج».

ووصفت ريهام أحمد، إحدى الطالبات المصريات الدارسات بالخارج، قرار نقابة أطباء الأسنان بالظالم، وقالت: «أكثر من 1000 طالب وطالبة درسوا طب الأسنان بالخارج تعرضوا لظلم كبير بسبب قرار ليس له أي مبرر أو سبب واضح».

وتساءلت ريها: «هل من العقل والمنطق أن يعامل المصري في بلده معاملة الأجنبي وهل من العقل بعد أن كان المبلغ 1050 جنيهًا مصريًا أن يصبح 2050 دولارًا؟» مؤكدة أن هناك تعنت كبير وواضح من نقابة أطباء الأسنان والقائمين على هذا القرار».

 

أطباء الأسنان: قرار دفع رسوم القيد بالدولار للدارسين بالخارج إلزامي

 

من جهته أكد الدكتور إيهاب هيكل، نقيب عام الأسنان، أنه لا يجب مساواة الطلاب المصريين خريجي الجامعات الأجنبية مع نظرائهم من أبناء الوطن في قيمة رسوم القيد، مشيرًا إلى أن التراجع عن هذا القرار يساهم في إعطاء فرص للكثيرين للتحايل على القانون ودخول النقابة وهم على غير نفس القدر من المستوى التعليمي.

وقال «هيكل»، في تصريحات مُتلفزة، إن القرار صادر من الجمعية العمومية، وبالتالي فهي قرارات إلزامية للمجلس، مُشيرًا إلى أن سلطة الجمعية العمومية تعلو على مجلس نقابة الأسنان. 

وأضاف نقيب أطباء الأسنان، أن مثل هذه القرارات من الممكن أن تكون اقتراحا من أطباء، أو من مجلس النقابة، لافتًا إلى أن خريج الكلية والذي درس في الخارج يدفع رسوم قيد بالنقابة تقدر بـ 2050 دولارًا، وأيضًا الأجنبي يدفع نفس الرسوم.