رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

حوّشت من 500 ألف لمليون جنيه؟ هنقول لك أحسن طريقة تستثمرهم بيها

كتب – كريم الصاوي كثير من المصريين المقيمين والعاملين بالخارج...

“وصال” تجيب على أهم 10 أسئلة حول مبادرة “سيارات المصريين بالخارج”

كتب – كريم الصاوي.. منذ انطلاق مبادرة استيراد سيارات المصريين...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

الاستثمار العقاري بوابتك للحصول على الإقامة الدائمة في قطر.. تعرف على الطريقة

كتب – حسام خاطر.. سهّلت قوانين الاستثمار العقاري في قطر...

فرصة للمصريين.. 44 ألف وظيفة في مجال الضيافة والطبخ بألمانيا لا تجد من يشغلها

كتب – هاني جريشة..

تعتبر مصر من أبرز الدول المصدرة للعمالة في الدول الأوروبية والعربية، ولا تزال ألمانيا تعاني من نقص العمالة الماهرة في مجالات عدة، وهو ما أفادت به دراسة حديثة، أن أزمة نقص العمالة الماهرة في قطاع الضيافة بألمانيا لاتزال مستمرة وأن هناك قرابة 44 ألف وظيفة شاغرة لا تجد من يشغلها مع تراجع في أعداد الأفراد المؤهلين لأداء مثل هذا العمل.

بحسب الدراسة التي أعلنها مركز تأمين العمال المهرة التابع لمعهد الاقتصاد الألماني (IW)، السبت، فإن الفجوة في العمال المهرة هي الأكبر بين الطهاة، حيث تقدر بنحو 7555 عاملاً ماهراً على مستوى ألمانيا، حيث لم يحدث تحسن كبير فيما يتعلق بمواجهة نقص العمال المهرة في قطاع الفنادق والمطاعم والحانات في ألمانيا.

وأعلنت أن هناك نحو 44 ألف وظيفة شاغرة للعمال المهرة في قطاع الفنادق والمطاعم، مقابل 29 ألف عاطل عن العمل مؤهلين لهذا المجال، وأن قطاع الفنادق متضرر من هذا النقص بشكل خاص، حيث يعاني من عجز في العمالة الماهرة بنسبة 42.8%. وينطبق ذلك على قطاع المطاعم بنسبة 40.1%.

وقالت الدراسة: “يمكن تفسير الزيادة الحادة في نقص العمال المهرة في المقام الأول بضآلة العرض من قبل العاطلين عن العمل وزيادة الوظائف الشاغرة، فالعديد من الموظفين والعاطلين أداروا ظهورهم إلى قطاع الفنادق والمطاعم في أعقاب جائحة كورونا. وفي الوقت نفسه، تراجع عدد مغيري المهن من القطاعات الأخرى الذي جرأوا على الدخول في قطاع الضيافة”.

ووفقا للدراسة، فإن الوضع يزداد صعوبة في ظل عدم توقع تحسن في سوق التدريب المهني، وهناك منذ سنوات صعوبات بالغة في شغل الأماكن التدريبية المتوفرة في القطاع.

وكان المستشار الألماني شولتس قد قال في تصريحات صحفية سابقة: إن أحد أكبر التحديات التي سيتعين على ألمانيا مواجهتها في العقود القادمة هو تأمين الحاجة إلى العمال المهرة، معتبرا أن قانون هجرة العمالة الماهرة خطوة على هذا الطريق، وأنه يمكن أن يدخل حيز التنفيذ قريبا.