رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

تحذيرات حكومية من تعرض الطلاب للنصب: الدراسة في كندا لا تعني العمل أو الإقامة بعد الجامعة

كتبت – إسراء محمد علي..

 

إذا كنت تخطط أو تنوي الدراسة في الجامعات الكندية فعليك الآخذ في الاعتبار أن الصورة الوردية التي تصلك ليست حقيقية، بل الأمر سوداوي للغاية، حسب خبراء الهجرة، حيث يقوم مستشارو التعليم والهجرة بتضليل الطلاب الدوليين للاعتقاد بأن الدراسة في مؤسسات ما بعد الثانوية في كندا هي طريق مضمون ليصبحوا مقيمين دائمين، وليس كما يحذر أعضاء مجلس الشيوخ وخبراء الهجرة، حسب موقع “immigration. Ca”  الكندي.

فقد أصدر خبراء الهجرة راتنا أوميدفار، وحسن يوسف، وسابي مروة، ويون باو تقريرًا حول البرنامج الفيدرالي للطلاب الدوليين، محذرين من عدم وجود أماكن إقامة دائمة كافية لتلبية العدد المتزايد من الطلاب الدوليين القادمين إلى كندا.

ويواصل التقرير، الذي يحمل عنوان “تعزيز نزاهة برنامج الطلاب الدوليين في كندا”، نصح كندا بضمان بقاء عملية العلاقات العامة قادرة على المنافسة بحيث يتم ترشيح أفضل الطلاب الدوليين فقط، كما طلبت من حكومة كندا منع مستشاري التعليم الذين يمولونهم لتوظيف الطلاب الأجانب من المبالغة في الترويج لسهولة الحصول على تصريح العمل الكندي بعد التخرج.

ويضيف التقرير أنه في بعض الأحيان، يتم رفض التصاريح للطلاب الدوليين لأن كلياتهم ليست مؤسسات تعليمية مخصصة (أو مؤشرات مرتبطة بالصرف)، وذلك لأنه لم يتم إخطارهم بشكل صحيح بشأن عواقب الالتحاق بالمؤسسات الجامعية في المقام الأول، مما دفعهم إلى القدوم إلى كندا على أمل الحصول على تصريح عمل بعد التخرج، وفي أحيان أخرى، يتم نقلهم إلى البلاد بموجب خطابات قبول مزيفة أو يتم تسجيلهم في برامج غير مؤهلة للحصول على تصريح عمل بعد التخرج.

وكتب التقرير: “يجب أن تستوفي البرامج التي تقدمها المؤسسات العامة متطلبات معينة للطلاب الدوليين ليكونوا مؤهلين للحصول على تصريح عمل بعد التخرج، في حين أن البرامج التي تقدمها المؤسسات الخاصة فقط غير مؤهلة للحصول على تصريح عمل بعد التخرج تمامًا”.

وأشار إلى أن “الطلاب الدوليون الذين يعتمدون على الوكلاء غالبًا ما لا يدركون مثل هذه التعقيدات ويكتشفون الأخبار السيئة بعد فوات الأوان.”

وفقًا لصحيفة The Globe and Mail، قال وزير الهجرة الكندي مارك ميلر إن الطلاب الدوليين هم أصول لمستقبل كندا، ولكن يجب أن تكون هناك حملة ضد مستشاري الهجرة الذين يعطونهم أملًا كاذبًا بشأن القدوم إلى البلاد.

ومع ذلك، لا يلوم التقرير المستشارين فحسب، بل الحكومة الفيدرالية أيضًا على “إدامة الشعور المتضخم بالأمل” بين الطلاب الدوليين.

وجاء في التقرير أنه “في حين أن الحكومة الكندية صادقة في تسليط الضوء على مزايا الهجرة للدراسة في كندا، إلا أنها ربما تستطيع أن تفعل المزيد لتكون صريحة بشأن الطبيعة التنافسية للغاية لعملية طلب الإقامة الدائمة.”

وفقًا لتوقعات إدارة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية (IRCC)، سيرتفع عدد الطلاب الأجانب المتقدمين للقدوم إلى كندا كل عام إلى 1.4 مليون بحلول عام 2027، وفقًا لوثيقة السياسة الداخلية، وفي عام 2023، سيدرس 900 ألف طالب في كندا.

ووجد استطلاع أجري عام 2021 لطلاب المكتب الكندي للتعليم الدولي أن 73 بالمائة من المشاركين خططوا للتقدم للحصول على تصاريح عمل بعد التخرج، و59 خططوا للحصول على الإقامة الدائمة.

ومع ذلك، يسلط تقرير أعضاء مجلس الشيوخ الضوء على أنه لن يتمكن كل طالب دولي من تحقيق حلمه في البقاء في كندا بعد التخرج؛ وفي حين يوجد حد أقصى لعدد المقيمين الدائمين الذين يتم قبولهم في البلاد كل عام، لا يوجد مثل هذا الحد الأقصى لعدد المقيمين المؤقتين – بما في ذلك العمال والطلاب – الذين يتم قبولهم.

وقالت إحدى عضوات مجلس الشيوخ الكندي (أوميدفار) في مقابلة إنه يصبح من المسؤولية الفيدرالية التواصل المباشر مع الطلاب الأجانب حول شروط العمل والإقامة في كندا، لمواجهة “المعلومات المضللة” من مستشاري التعليم.

وأضافت: “إنها مسؤولية الحكومة الفيدرالية التواصل مع الطلاب، وقالت: “عندما يتم إصدار التأشيرة يجب أن تكون مصحوبة برسالة”.