رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

فرصة للمصريين.. طريقة التقديم والحصول على فيزا عمل في قطر

كتبت- أسماء أحمد يبحث الكثير من راغبي السفر إلى دولة...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

مصريون بالخارج يطالبون بتخفيض رسوم تسوية الموقف التجنيدي.. إليك طرق التقديم والدفع

كتب – أحمد إمام..

أعلنت الحكومة المصرية أنه اعتبارًا من 1 مايو، سيتمكن المصريون المقيمون في الخارج الذين لم يقوموا بتسوية أوضاعهم العسكرية من التقدم بطلب لتسوية أوضاعهم.

وتسمح المبادرة التي أُطلقت لأول مرة في عام 2023 للمصريين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عامًا، وكذلك المصريين الذين تجاوزوا هذه الفئة العمرية، بتسوية أوضاعهم العسكرية أثناء إقامتهم في الخارج.

بوابة “وصال” في السطور التالية ستوضح كل ما يتعلق بشأن رسوم و حالات تسوية الوضع العسكري للمقيمين بالخارج.

– رسوم تسوية الوضع العسكري للوافدين هي 5000 دولار أو 5000 يورو، تدفع عن طريق بنك مصر.

– يمكنك التقديم من خلال زيارة الموقع التالي (https://www.tagneedinit.gov.eg/)

فرع القاهرة

– يمكن الدفع عن طريق السويفت كود (BMISEGC) من خلال فرع بنك مصر بالقاهرة.

– للدفع من خلال هذا الفرع بالدولار يمكنك استخدام رقم الحساب (1010120000002083) او  والآيبان (IBAN) (EG330002010101010120000002083).

– بالنسبة للمدفوعات باليورو، يمكنك استخدام رقم الحساب (1010130000000449) ورقم الحساب المصرفي الدولي (EG510002010101010130000000449).

فرع أبو ظبي

– إذا كنت تقوم بالدفع من خلال فرع بنك مصر في أبو ظبي، استخدم رمز سويفت (BMISAEAA).

– للدفع عبر فرع أبوظبي بالدولار استخدم رقم الحساب (80215000000149) والآيبان (AE160150080215000000149).

– بالنسبة للمدفوعات باليورو، استخدم رقم الحساب (80215200000158) ورقم الحساب المصرفي الدولي (AE550150080215200000158).

– رمز التوجيه للمدفوعات بالدولار واليورو من خلال فرع أبوظبي هو (001510102).

– ولتسهيل عملية الدفع، يمكن للمصريين المقيمين في فرنسا الدفع من خلال القنصلية العامة لمصر في باريس بالتعاون مع مكتب التمثيل العسكري.

– وإذا كنت مقيمًا في الخارج ولا يزال وضع خدمتك العسكرية غير مستقر، فلن تتمكن من تجديد جواز سفرك، بحسب الموقع.

– وفي حالة عدم تمكنهم من تجديد جوازات سفرهم إذا كانوا مقيمين في الخارج ولم يؤدوا الخدمة العسكرية.

وفي السياق نفسه، أوضحت وزارة الخارجية -في بيان لها- أن المبادرة تهدف إلى معالجة عزوف المواطنين المقيمين في الخارج عن العودة إلى مصر خوفًا من عدم تمكنهم من مغادرة البلاد مرة أخرى إذا ما طُلب منهم أداء الخدمة العسكرية أو إذا ما ظلت حالتهم العسكرية غير آمنة.

ووفقًا للدستور المصري، فإن الخدمة العسكرية إلزامية في مصر، حيث يلتحق بالخدمة العسكرية عشرات الآلاف ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عامًا كل عام ويخدمون لمدة تتراوح بين سنة وثلاث سنوات.

وأثناء التحاقهم بإحدى الجامعات أو مؤسسات التعليم العالي، يتم تأجيل الخدمة العسكرية تلقائيًا حتى الانتهاء منها، وبعد ذلك يقوم الشاب بتسليم نفسه إلى مكتب التجنيد.

وإذا كان الشاب مؤهلاً للاستثناء أو الإعفاء أو التأجيل من الخدمة العسكرية، فعليه أن يتقدم إلى منطقة التجنيد والتعبئة التابع لها بعد حصوله على بطاقة الخدمة العسكرية، مع تقديم الوثائق الداعمة لتحديد استحقاقه حسب دور الوثائق المقدمة.

ردود أفعال متباينة حول تسوية الموقف التجنيدي للمصريين بالخارج

وتباينت ردود الفعل حول قرار الحكومة المصرية بشأن رسوم تقنين وإلغاء الخدمة العسكرية للمصرين بالخارج بين مؤيد ومتحفظ، حيث قال مصطفي دسوقي، مغترب مصري: “محدش يقدم أنا عارف ناس قالو مبلغ كبير.. مش هنقدم.. المبلغ مبالغ فيه جدًا بصراحة”.

وقال طاهر ناجي، عضو بصفحة مبادرة تسوية الموقف التجنيدي للمصرين بالخارج: “ادخلوا علي الصفحة واطلبوا تخفيض”.

وأطلقت مصر في السنوات الأخيرة العديد من المبادرات؛ لمساعدة مواطنيها في الخارج وتأمين العملة الأجنبية التي يحتاجونها بشدة.

ومن أبرز تلك المبادرات السماح للمغتربين بإدخال سيارة واحدة للاستخدام الشخصي معفاة من الرسوم الجمركية والضرائب إلى مصر مقابل وديعة بنكية بالعملة الأجنبية لمدة خمس سنوات من قبل المستفيد.

وقال وزير المالية محمد معيط، إن المبادرة التي من المقرر أن تنتهي يوم الإثنين، أصدرت أوامر صرف أجنبي بقيمة 1.8 مليار دولار أمريكي للمستفيدين، وتم سداد 767 مليون دولار أمريكي منها بالفعل.

وقد واجهت البلاد نقصًا في العملة الأجنبية خلال العامين الماضيين، وهو الأمر الذي تم تخفيفه مؤخرًا من خلال التدفق الكبير للعملة الأجنبية إلى البلاد، خاصة من خلال مشروع رأس الحكمة الاستثماري الضخم.