رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

انخفاض طفيف في سعر الدولار بالسوق الموازية.. واستقراره في البنوك

كتبت - وفاء عثمان..   استقر متوسط سعر الدولار في مصر،...

بعد اتهامهم بتأخير التنمية في الكويت.. مصريون غاضبون: مشونا كلنا وشوفوا التنمية

كتب- هناء سويلم..

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الغضب واتهامات وجهها مواطنين كويتيين ضد المصريين العاملين في الكويت، واعتبارهم أنهم سبب تأخر التنمية في الكويت، ومطالبات للحكومة الكويتية بتعيين مستشارين كويتيين والاستغناء عن المستشارين المصريين للوزراء الكويتيين.

 

عرض هذا المنشور على Instagram

 

‏‎تمت مشاركة منشور بواسطة ‏‎snaa‎‏ (@‏‎snaanews‎‏)‎‏

جاءت هذه المطالبات خاصة بعد حل مجلس الأمن الكويتي للمرة العاشرة ووقف بعض مواد الدستور لمدة لا تزيد عن 4 سنوات.

وخرج الأمير مشعل الأحمد الجابر الصباح في خطاب للشعب الكويتي وقال، إن البلاد مرّت بأوقات صعبة كانت لها انعكاسات على جميع الأصعدة، ولمسنا سلوك وتصرفات على خلاف الحقائق الدستورية، وواجهنا من المصاعب والعراقيل ما لا يمكن تحمله.

وأضاف، أن هناك من يعطل مصالح البلاد، وبعض النواب وصل بهم التمادي إلى التدخل في صميم اختصاصات الأمير، ويريد التدخل باختيار ولي العهد، مؤكداً أنه لا يمكن القبول بذلك أو السكوت عنه، مؤكدًا أنه سيضع حداً للممارسات غير الدستورية وغير المقبولة في مجلس الأمة، وكل الظواهر السلبية لن تبقى وسيعاد النظر فيها.

وأكدت بعض وسائل الإعلام الكويتية انتظار قرار إعلان حالة الطوارئ بسبب بعض المؤامرات التي يحيكها مجموعة من الإخوان المسلمين في الكويت، للتصدي لأي محاولات للتظاهر أو التحريض على التظاهر.

وانتشرت فيديوهات كثيرة لمواطنين كويتيين اتهموا خلالها المستشارين المصريين العاملين في الكويت بأنهم سبب في أزمة تأخر التنمية في الكويت، وأنهم لا يهمهم مصالح الكويت وإنما فقط يريدون «يلمون فلوس» على حد أقوالهم، وأن الكويت بلد صغيرة لا تحتمل العدد الكبير من المصريين الذين يعيشون فيها.

تصريحات الكويتيين سببت موجة غضب لدى المصريين العاملين في الكويت، معتبرين أنها إهانة للشعب المصري، مؤكدين أن المصريين العاملين في الكويت هم أساس بناء الكويت، وساهموا في تنمية الكويت منذ نشأتها.

وسخر عمرو الغمري تعليقًا على هذه الأقوال بقوله: «والله كلام كويس ومية في المية، مشوهم كلهم ما تخليش فيهم ولا واحد ولا دكتور ولا مهندس ولا عمال».

من جانبه قال محمد حسام، إن المستشارين المصريين لا يديرون الكويت، لكن هناك حكومة ومجلس أمة، وهناك الأطباء الكويتيين يتم تعينهم برواتب 3 و4 آلاف دينار وهم خريجين، لكن لا يستأمنهم أحد على حياته، متابعا: مش أي كلمة نقول مصريين وخلاص.

وعلق أبو العباس على التصريحات التي وصفها بالمستفزة: كل الاحترام للمصريين لكن في بلد الكويت لماذا تستعينوا بالخبرات الأجنبية وفي المقابل تتحدثون عن الوافد بالسوء، أنت من قمت بالاستعانة به وليس هو الذي قدم بنفسه، لولا استعانتك به لما قدم إلى الكويت وعمل بها.