رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

إعفاء المصريين بالخارج من رسوم مشاهدة الآثار المصرية.. هل يحدث ذلك؟

كتبت – ندى محمد..

يسعى المصريون بالخارج إلى كل ما يجعلهم يشعرون بالقرب من وطنهم ولا سبيل أفضل من زيارتهم لآثار بلدهم التي تمثل حضارة أجدادهم.

وفي السياق، قدّم الدكتور رامي جلال، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وعضو لجنة العلاقات الخارجية والعربية والأفريقية بالمجلس، مقترحًا للجنة الثقافة والإعلام والسياحة والآثار، لإعفاء المصريين بالخارج من رسوم مشاهدة الآثار المصرية في المتاحف العالمية.

تفاصيل المقترح البرلماني حول الآثار المصرية

وكشف عضو مجلس الشيوخ تفاصيل المقترح لموقع “وصال”، حيث صرح بأن كثيرًا من المتاحف حول العالم تكون مخصصة للآثار المصرية بشكل كامل، وأخرى تضم العديد من تلك الآثار في شكل معارض، مما يجعل من هذا المقترح ضرورة، خاصة أن عدد القطع الأثرية المصرية الموجودة في متاحف العالم يصل إلى مليون قطعة وهو عدد كبير جدًا.

وأوضح «جلال» أن نسبة الآثار التي جرى استرجاعها من الخارج والمسجلة بالفعل في المجلس الأعلى للآثار ليست كبيرة، مؤكدًا أن تلك الخطوة تساهم في تعميق الهوية المصرية لدى المصريين في الخارج، وتزيد تواصل المصريين واهتمامهم بآثار بلدهم، معلقًا: «الفكرة أعمق من مجرد دخول المصريين المتاحف مجانًا، وتكمن في سؤال منطقي وهو لماذا أدفع أموالًا لأرى آثار أجدادي؟”.

موافقة مبدئية وخطوات إجرائية لعمل بروتوكولات تعاون مع المتاحف العالمية

وأكد «جلال» أنه حدث بالفعل موافقة على المقترح خلال الاجتماع الذي عُقد في لجنة الثقافة والسياحة والآثار، وتم الاتفاق بين السلطة التنفيذية والتشريعية على اتخاذ خطوات إجرائية في هذا الشأن، بالتعاون بين وزارات الخارجية والسياحة والهجرة، موضحًا أن وزارة السياحة تقوم بعمل قائمة مبدئية بالمتاحف الممكن البدء بها، ووزارة الخارجية ستعمل على التواصل معهم لتنفيذ المقترح.

وأشار إلى أنه في حالة نجاح ممثلي وزارة الخارجية في عمل بروتوكول تعاون مع أي من المتاحف العالمية سيكون هو الأول من نوعه وسابقة دولية، حيث يدخل المواطن المصري بشكل مجاني للمتحف أو بسعر مخفض في أيام معينة، موضحًا أن التواصل في البداية يكون مع المتاحف المخصصة بالكامل للحضارة المصرية، مثل متحف الدولة للفن المصري في ميونيخ.

ولفت عضو مجلس الشيوخ إلى أن متحف تورينو في إيطاليا يوجد به 30 ألف قطعة آثار مصرية، والجالية المصرية في إيطاليا توصلت منذ سنوات لاتفاق مع إدارة متحف تورينو حول دخول المتحف بشكل مجاني ولكن ما نسعى إليه اتفاق رسمي مع المتاحف حول العالم وليس عن طريق الجاليات فقط.

وتابع: «في البداية ستحدث ممانعة من المتاحف العالمية في الموافقة على المقترح لكونها ستكون سابقة دولية ونعرف أن الطريق طويل ولكن يمكن الضغط للوصول إلى هذا الأمر، خاصة أن كثيرًا من تلك الآثار مهربة، وتنفيذ المقترح البرلماني يبعث رسالة أن المصريين لا ينسون حضارة أجدادهم».

عضو مجلس الشيوخ: آثارنا المصرية في الخارج مُهربة ولا يمكن استردادها

وقال رامي جلال، إن هناك ثلاثة أنواع من الآثار المصرية الموجودة خارج البلاد، الأولى حصلت عليها البعثات الأجنبية العاملة في مجال التنقيب عن الآثار قبل صدور قانون حماية الآثار عام 1983، حيث كان يحق لتلك البعثات الحصول على نسبة من الآثار المكتشفة، ولا يمكن استرداد  الآثار نظرًا لخروجها بشكل شرعي قبل صدور القانون.

وعن النوع الثاني، هي الآثار التي تم تهريبها بواسطة لصوص الآثار، وهي أيضًا لا يمكن استردادها نظرًا لعدم تسجيلها، ولكن النوع الأخير هو الاكتشافات الأثرية التي تم تسجيلها بالفعل في المجلس الأعلى للآثار، ثم سرقت بعد ذلك وهُربت للخارج، وهي الوحيدة التي يمكن استرجاعها.