رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

“وصال” تجيب على أهم 10 أسئلة حول مبادرة “سيارات المصريين بالخارج”

كتب – كريم الصاوي.. منذ انطلاق مبادرة استيراد سيارات المصريين...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

حوّشت من 500 ألف لمليون جنيه؟ هنقول لك أحسن طريقة تستثمرهم بيها

كتب – كريم الصاوي كثير من المصريين المقيمين والعاملين بالخارج...

شقيقها اتهم طليقها بخطفها.. التفاصيل الكاملة لاختفاء مريم مجدي في سويسرا

كتبت إسراء محمد علي..

انتفضت مجموعات المصريين في سويسرا للبحث عن مريم مجدي، والتي اختفت بعد وصولها سويسرا في يناير الماضي، على خلفية خلافات أسرية مع زوجها المصري السويسري حول حضانة طفلتيها.

وقامت جروبات الجالية المصرية في سويسرا، منها مجموعات لم تقم بمشاركة منشورات منذ مدة طويلة، في نشر صور ومواصفات مريم مجدي من أجل البحث عنها، وكذلك مساعدة الشرطة السويسرية في أيجادها، بعد آخر ظهور لها في أحد فنادق سويسرا الشهيرة، فما القصة؟

ووجه الاتحاد النسائي الأوروبي للمرأة المصرية رسالة إلى الجهات الوزارية، وبتدخل الجهات المعنية في مصر لمتابعة عملية خطف السيدة مريم مجدي في سويسرا بشكل غامض.

حسب منشورات عائلتها على الفيس بوك اسمها “مريم مجدي أحمد الطفيلي”، مصرية تزوجت من مصري سويسري وأنجبت منه طفلتين عاشا سوياً عدة سنوات، ولكن حدث خلاف بينهم  فقرروا الانفصال، وكون الأطفال تحت سن الرشد فهن تحت حضانة الأم، ومن هنا بدأت الخلافات على حضانة البنات، وبعد قضايا المحكمة حكمت لها بالحضانة هنا في مصر.

ثم تم الحكم لطليقها برؤيه الأطفال وأثناء الرؤية، قام بخطفهن، وهرب بهن إلى سويسرا بدون علمها، وعندما علمت مريم قدمت شكاوي أوراق وسافرت سويسرا، وبالفعل سافرت ورفعت قضايا هناك مرة ثانية، وبعد جلسات مشاورات، حصلت على الإقامة السويسرية حتى تستطيع نقل حضانة بناتها، وتم الاتفاق على أن يكون مع الأب عدد معين من الأيام والأم عدد أيام أخرى، إلى أن توفر الحكومة هناك سكن معيشي يليق بها وبأطفالها، ونزلت في أحد الفنادق، لكنها اختفت في ظروف غامضة، وكان آخر ظهور لها وهي خارجة من الفندق المقيمة فيه مع طليقها حتى تستلم منه البنات، الأغرب، حسب عائلتها، أنه قال إنه لا يعلم عنها شيئاً، ومنذ هذا الحين لا يعرف عنها أحد أي معلومة، وتليفونها مغلق سواء المصري أو السويسري منذ يوم 31/1/2024 .

ونشرت صحيفة “20 minutes” السويسرية، إعلان بحث عن مريم وكتبت فيه مواصفاتها بالكامل لمساعدة الشرطة السويسرية في العثور عليها.

وكشف شقيق مريم مجدي خلال بث مباشر عبر فيس بوك، أن السبب وراء اختفائها هو طليقها المصري الحامل للجنسية السويسرية.

وأضاف: “أختي مختفية منذ الأربعاء 31 يناير، وإنه لا يوجد شخص مستفيد من اختفاء مريم غير طليقها، لاقتراب موعد الحكم في الجلسة النهائية بقضية حضانة الأطفال التي أقامتها مريم ضد طليقها بسويسرا، الوحيد المستفيد من اختفاء أختي مريم هو طليقها، لكي يتمكن من إثبات إهمالها أمام السلطات السويسرية، فيستطيع أن يحصل على حضانة البنتين”.

وأكد، أن مريم صدر لها إقامة بسويسرا لتنفيذ قرار المحكمة بضم حضانة الفتيات لحين توفير مسكن يناسبها من قبل الجهات المختصة بسويسرا، وتم الاتفاق بينها وبين طليقها على طريقة تربية الفتيات فيما بينهما حتى لا تؤثر الخلافات عليهن.

وكشف أنه أرسل للشرطة السويسرية مقاطع فيديو تدين طليق شقيقته وثبت أنه من قام بخطفها من الفندق التي كانت تقيم فيه هي والفتاتين، حيث إن طليق شقيقته مريم مجدي ذهب في تمام الـ 7 صباحاً إلى الفندق محل إقامتها، وفي الساعة الـ 11:56 اصطحبها وابنتيها من الفندق، وهاتفته في تمام الساعة الـ 7:30 مساءً بتوقيت سويسرا، ومنذ الساعة 9 مساءً بتوقيت سويسرا وهاتف شقيقته مريم مجدي مغلق ولم يستطع أحد منذ ذلك الوقت الوصول إليها.

ويسأل بحزن: “أختي تعاني من مرض السكر، دائمة التحرك بحقن “الأنسولين” وهو العلاج الخاص بمرضى السكر، هل لا يزال لدى شقيقته مريم علاج أم لا، كما أكد أن شقيقته لا تزال على قيد الحياة وأن طليقها يحتجزها فقط، من أجل التأثير النفسي على مريم لكي تخسر حضانة طفلتيها”.