رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

قبل تطبيقها إلزاميًا يونيو القادم.. كل ما تريد معرفته عن البصمة البيومترية في الكويت

تبدأ الكويت تطبيق نظام البصمة البيومترية فى جميع تعاملاتها...

لهواة السفر الفريد والرخيص.. «وصال» ترصد أفضل 12 وجهة سياحية في إسبانيا

كتب - أسماء أحمد.. يبحث الكثير من هواة السفر المصريين...

بتخاف من أكل الصين؟ دليلك لأشهر مطاعم الحلال في هونج كونج

كتبت - وفاء عثمان..   أن تجد مطعمًا عربيًا في هونج...

تعديلات جديدة على قانون الهجرة في استراليا لتضييق الخناق على المهاجرين

كتبت – إسراء محمد علي

قال رئيس الوزراء الأسترالي، أنتوني ألبانيز، إن الإصلاح المخطط من قِبل حكومته لنظام الهجرة، والذي يتضمن زيادة الحد الأدنى للأجور للعمال المهاجرين المؤقتين، وتقليل الساعات التي يمكن للطلاب الأجانب العمل فيها وإلغاء اختبارات سوق العمل المستخدمة لجلب العمال، يهدف إلى “هجرة أقل، ولكن للأشخاص المناسبين” لزيادة الإنتاجية في مجالات نقص المهارات، حسب تقرير لصحيفة “سيدني مورنيينج هيرالد”.

وأضافت الصحيفة أن الرقم القياسي للمهاجرين هذا العام وضع الأسس لنقاش محموم، حيث استخدم زعيم المعارضة بيتر داتون خطاب الرد على الميزانية هذا العام لاتهام الحكومة باتباع “نهج أستراليا الكبير” غير المخطط له والذي من شأنه أن يجعل أزمة تكلفة المعيشة والتضخم أسوأ، على الرغم من حقيقة أن حكومة موريسون كانت تتوقع أن يصل عدد سكان أستراليا إلى 27 مليونا في أوائل عام 2023، وهو أعلى من التقدير الحالي البالغ 26.4 مليون.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في الوقت نفسه، على خلفية ارتفاع الإيجارات، لا سيما في سيدني وملبورن، فإن حزب العمال والخضر على خلاف حول سياسة الإسكان وتوقيع الحكومة 10 مليار دولار صندوق الإسكان الأسترالي المستقبلي متوقف حاليا في مجلس الشيوخ.

وطلب المرصد السياسي الأسترالي من 1610 ناخبين مؤهلين وجهات نظرهم بشأن الهجرة وقضايا أخرى على مدار أربعة أيام حتى 15 يوليو. وبلغ هامش الخطأ في النتائج 2.5 في المائة.

وقال استطلاع رأي حول الهجرة: “كانت الهجرة الدائمة إلى أستراليا حوالي 160.000 شخص قبل عام من كوفيد، لكنها انخفضت إلى مستويات ضئيلة خلال 2020-2022. للتعويض عن ذلك، ومن المرجح أن تصل الهجرة إلى 350.000-400.000 هذا العام قبل أن تنخفض إلى 320.000 العام المقبل، ويقول بعض الناس أن هذا سيضع ضغطا إضافيا على الإسكان والبنية التحتية، بينما يقول آخرون إنه ضروري للدخل والأعمال والمهارات”.

ويرى سياسيون استراليَون أن العديد من الناس قلقون الآن من ارتفاع أعداد الهجرة، فعندما ترمي مئات الآلاف من الناس إلى المدن دون زيادة المعروض من المساكن والبنية التحتية، فإنهم يعتقدون أنه يجب أن يكون لها تأثير.

وأضافت الصحيفة أن تدفق الوافدين من الخارج هذا العام يعد أحد العوامل التي تراكم الضغط على سوق الإسكان، ومع ذلك، خلال كوفيد، كان النمو السكاني في أدنى مستوياته منذ الحرب العالمية الأولى، لكن أسعار المنازل شهدت أكبر زيادة لها منذ أواخر عام 1980.

وقد غذى هذا الرقم القياسي زيادة عدد الرحالة العائدين إلى أستراليا والطلاب الدوليين، الذين تم إغلاق العديد منهم خارج البلاد خلال إغلاق الحدود بسبب كوفيد -19، ومن المتوقع أن تكون الزيادة قصيرة الأجل، مع توقع انخفاض صافي الهجرة إلى 260,000 في 2024-25 والعام التالي قبل أن يتراجع أكثر إلى اتجاهه طويل الأجل البالغ 235,000.

كما أظهر الاستطلاع أن الدعم المتزايد للعمال المهرة هو محور تركيز نظام الهجرة، حيث قام 57 في المائة ممن شملهم الاستطلاع بترشيح هذه المجموعة كأولوية، بينما قال 41 في المائة إنه يجب إعطاء الأولوية لأفراد الأسرة المباشرين.

ويعكس هذا الاتجاه الذي لوحظ في الاستطلاعات في فبراير 2022 ونوفمبر 2021 في نهاية الوباء، عندما قال غالبية الناخبين إن أفراد الأسرة يجب أن يكونوا الاعتبار الأول.

وفي حين أن هناك بعض التوتر بشأن أرقام الهجرة ، فإن الأستراليين يقدرون أنه يمكن أن يكون لها تأثير اقتصادي مفيد، فهذا هو السبب في أنهم يعطون الأولوية بشكل متزايد لتأشيرات الهجرة الماهرة في وقت يكون فيه الركود احتمالا حقيقيا للغاية، حسب تقرير الجهة المنظمة لاستطلاع الرأي.

وانقسم المستطلعون حول الزيادة المخطط لها للحكومة إلى الحد الأدنى للأجور التي يمكن دفعها لحاملي التأشيرات المهرة المؤقتين من 53,900 دولار سنويا إلى 70,000 دولار سنويا، وحظي هذا الإجراء بتأييد 38 في المائة، في حين عارضه 34 في المائة ولم يقرر 28 في المائة.

وقد أيدت خطة الحكومة للحد من ساعات عمل حاملي تأشيرات الطلاب إلى 48 ساعة كحد أقصى كل أسبوعين من قبل 45 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع، مقابل 24 في المائة، في حين أن 31 في المائة لم يقرروا بعد.

ويعتقد غالبية الناخبين أن عدد المهاجرين في أستراليا مرتفع للغاية وسط نقاش حول أفضل السبل لإدارة النمو السكاني في البلاد مع الموازنة بين متطلبات الأعمال للعمال المهرة ومخاوف المجتمع بشأن نقص إمدادات الإسكان.

اعتبر 3 في المائة فقط من الناخبين أن أعداد الهجرة إلى الخارج في البلاد “منخفضة للغاية” ، بينما قال 59 في المائة إنهم “مرتفعون للغاية” ويعتقد 25 في المائة أنهم “على حق” عندما سئلوا عن توقعات الحكومة الفيدرالية أن المدخول سيرتفع إلى مستوى قياسي بلغ 400,000 هذا العام قبل أن ينخفض العام المقبل.