رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

انخفاض طفيف في سعر الدولار بالسوق الموازية.. واستقراره في البنوك

كتبت - وفاء عثمان..   استقر متوسط سعر الدولار في مصر،...

فرصة للمصريين.. طريقة التقديم والحصول على فيزا عمل في قطر

كتبت- أسماء أحمد يبحث الكثير من راغبي السفر إلى دولة...

صدمة بين المصريين في بريطانيا بسبب سباق الدراجات العارية!

كتبت – وفاء عثمان..

تستعد العاصمة البريطانية لندن لاستضافة سباق الدراجات العارية الدولي 2024 في 8 يونيو المقبل، وذلك في مبادرة تهدف إلى نشر التوعية ضد الاعتماد المفرط على السيارات وتأثيرها السلبي على البيئة والمناخ، وتعزيز استخدام الدراجات كوسيلة نقل آمنة وصديقة للبيئة.

يُقام هذا السباق السنوي بدعوة من مؤسسة WNBR London، وهي جمعية غير ربحية تسعى إلى تسليط الضوء على قضاياها بطريقة مُمتعة وجذابة تلفت انتباه الجمهور ووسائل الإعلام.

يتوقع أن يشهد السباق مشاركة واسعة من مختلف الفئات العمرية والخلفيات، حيث يعتبره منظموه فرصة للتعبير عن الرغبة في حماية البيئة والترويج لنمط حياة صحي ونشط.

ويُقام السباق بشكل تقليدي في السبت الثاني من شهر يونيو من كل عام، حيث من المتوقع مشاركة أكثر من 1000 متسابق في النسخة المرتقبة، حيث سيخرجون إلى الشوارع على دراجاتهم بدون ملابس اعتراضًا على ثقافة السيارات.

 

ردود فعل متباينة على الحدث

 

تباينت ردود الفعل بين المصريين المقيمين في بريطانيا على هذا الحدث، حيث أبدى البعض ترحيبه به كوسيلة إبداعية لرفع الوعي، بينما اعتبره البعض الآخر مُخالفًا للأعراف والتقاليد.

وأعربت هاجر هند، طالبة طب في جامعة برونال بلندن، عن وجهة نظرها تجاه هذا الحدث، حيث قالت: “لندن بلد التقاليد التي لا حدود لها، ودائمًا ما يدور الفكر حول ما يجذب الأنظار بغض النظر عن ماهيته. وشاهدنا هذا في العديد من المحافل، حتى أصبح غير العادي يكاد يكون عاديًا.

في رأيي الشخصي، أن التفكير في عمل شيء لإرشاد الناس إلى أهمية المحافظة على الكون والمناخ فكر إيجابي وهام ولكن أن يتعدى كل الحدود المعقولة ويصل إلى هذا الحد، فهذا أمر في نظري قد تعدى كل الحدود وخارج كلية عن تقاليدنا المحافظة، مؤكدة نحن على استعداد للتضامن مع أي عمل يحافظ على سلامة الكون، ولكن في حدود تقاليدنا وعاداتنا.”

ومن جابنه قال إسماعيل عبد الله مصري مقيم في لندن: أنا كمصري مقيم في إنجلترا حالياً، وسبق لي الإقامة في دول أوروبية أخرى، أتفهم تمامًا حق الأفراد في التعبير عن آرائهم بحرية وبالطريقة التي يرونها مناسبة، وذلك ضمن حدود القانون والأعراف المتعارف عليها لحرية التعبير.

وأضاف في تصريحات لـ”وصال” :” ولكن كمصري متمسك بالعادات والتقاليد، أرى أنها تشكل مرجعية أساسية وركيزة مهمة للشخصية، ومع ذلك، فقد اندمجت مع المجتمع الإنجليزي بالشكل الذي أراه مناسبًا، والذي يُشرّفني كواجهة لبلدي في الخارج فأنا لست شخصًا مغلقًا، لكنني أؤمن أيضًا بأن بعض التصرفات قد لا تكون صحيحة.

وإليك بعض الأمثلة على اندماجي الإيجابي في المجتمع، فخلال جائحة كوفيد 19، تطوعت لنقل المرضى والمواد الغذائية من السوبر ماركت لكبار السن باستخدام سيارتي الشخصية، وبفضل تطوعي خلال الجائحة، تم تكريمي بشهادة من NHS (الخدمة الصحية الوطنية) في المملكة المتحدة، كما تطوعت أيضًا مع فريق العمل لتنظيف الشواطئ من المخلفات والبلاستيك.

واستكمل: “أرى أن هذه العادات والتقاليد، بالإضافة إلى الانخراط الإيجابي في المجتمع، هي ما يجب أن ننقلها لأبنائنا، فمثلاً، أقوم بتنظيم يوم لدهان الأخشاب وتنظيف المدرسة مع أبنائي، وغيرها من الأنشطة التي تعزز التعبير الإيجابي في المجتمع الذي نعيش فيه”.

وأكد أنه يرى أن سباق الدراجات العارية الدولي 2024 في لندن، على الرغم من أنه قد يُثير جدلًا حول حدود التعبير عن الرأي، إلا أنه يُعد فرصة هامة للتوعية بأهمية القضايا البيئية والصحية، مع التأكيد على ضرورة احترام العادات والتقاليد دون إغفال أهمية الانفتاح على الثقافات الأخرى.