رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

بعد توقيع صفقة رأس الحكمة.. مصادر لـ«وصال»: توقف تداول الدولار في السوق السوداء

كتب - هاني جريشة.. كشفت مصادر مقربة من المتعاملين في...

خطوات التقديم على وظائف وزارة التربية والتعليم في قطر.. تعرف عليها

كتبت- أمل محمد.. أتاحت وزارة التربية والتعليم في قطر فرص...

انهيار الدولار بالسوق السوداء.. وهبوط في الذهب وعيار 21 يسجل 3200 جنيه

كتبت-أمل محمد.. تصدر سعر الدولار في السوق الموازية محركات البحث...

براتب 2500 يورو.. وظيفة في شركة «كونسنتريكس» العالمية لجميع الجنسيات

أعلنت منصة "منح حول العالم"، عن فرصة التقديم على...

علي الإدريسي: سعر الدولار سيصل إلى 30 جنيهًا في المدى القريب لهذه الأسباب

كتبت - وفاء عثمان.. شهدت مصر مؤخرًا توقيع اتفاقية رأس...

ليست مزحة.. ولاية «ساكسونيا» تضع الاعتراف بإسرائيل شرطًا للحصول على الجنسية الألمانية!

كتب – هاني جريشة..

في خطوة تصعيدية جديدة من الحكومة الألمانية ضد المهاجرين من العرب والمصريين، تم إقرار الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود كشرط لمنح الجنسية، إذ بات يتعين على من يريدون الحصول على الجنسية الألمانية في ولاية  «ساكسونيا أنهالت» إعلان اعترافهم بحق إسرائيل في الوجود، كما يجب التأكد من عدم وجود مؤشرات على معاداة للسامية، ويجب على المتقدم التوقيع على ذلك خطيًا.

سيصبح الحصول على الجنسية والجواز الألماني مشروطا بالاعتراف بحق إٍسرائيل في الوجود في ولاية «ساكسونيا أنهالت» الألمانية، جاء ذلك في مرسوم أرسلته وزارة الداخلية في ولاية «ساكسونيا أنهالت» للسلطات المحلية في الولاية في نهاية نوفمبر، حسبما كشفت وزيرة الداخلية المحلية تامارا تسيشانغ بداية ديسمبر 2023.

وينص المرسوم، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الألمانية، على وجوب الاعتراف بحق دولة إسرائيل في الوجود «باعتباره مصلحة وطنية لألمانيا»، كما ينص المرسوم على أن «الحصول على الجنسية الألمانية يتطلب الالتزام بحق إسرائيل في الوجود».

 

الاعتراف الخطي بحق إسرائيل في الوجود شرط الحصول على الجنسية الألمانية

 

ولذلك يتعين على المتقدمين للحصول على الجنسية أن يؤكدوا كتابة قبل التجنيس «أنهم يعترفون بحق إسرائيل في الوجود ويدينون أي مساع موجهة ضد وجود دولة إسرائيل».

وينص المرسوم على أنه يجب التأكد عند التجنيس «ما إذا كانت هناك أي مؤشرات تشير إلى وجود مواقف معادية للسامية».

ويتم استبعاد عملية التجنس إذا واصل الأجانب الذين يتقدمون للتجنيس مساع موجهة ضد النظام الأساسي الحر والديمقراطي، ويشمل ذلك أيضًا الجرائم المعادية للسامية أو إنكار حق إسرائيل في الوجود.

وسيعطى للبلديات بيان محدد للصياغة المقترحة، التي يجب على المتقدمين التوقيع عليها. وفي حالة رفض المتقدم التوقيع فلن يتم تسليمه وثيقة التجنس. ويجب تدوين ذلك في ملف المتقدم، وبالتالي يعتبر طلب الحصول الجنسية مرفوضًا.

توقعات برحيل جماعي للمصريين غير المجنسين من ساكسونيا أنهالت

 

من جانبها تقول نانيس هشام، طالبة مصرية في ألمانيا، إن هذا القرار فرضته الداخلية في هذه الولاية لا يمثل نسبه كبيرة من المصريين، مشيرة إلى أن نسبة العرب في تلك الولاية ضئيلة جدا.

وقالت نانيس في تصريحات لـ وصال: إن ولاية «ساكسونيا أنهالت» تعد من الولايات الألمانية التي ينتشر بها اليهود في ألمانيا، موضحة أنهم لديهم تجمعات كبيره هناك.

وأضافت أن الحكومة الألمانية تعي أن مثل هذا القرار لا يمكن تعميمه على مستوى ألمانيا وفي جميع الولايات؛ لأنه سيلقى غضب من كافة الجاليات الاسلامية والعربية.

على صعيد أخر، قال الشيخ المصري أحمد خلف، رئيس المركز الإسلامي في فرانكفورت، لـ وصال: إن انتشار اليهود والإسرائيلين في ولاية «ساكسونيا أنهالت»، وارتفاع حالة التخوف لديهم من الجاليات الاسلامية والعربية – خاصة بعد أحداث غزة- شكل ضغطًا على الحكومة الألمانية لفرض قرار من الداخلية بعدم منح الجنسية إلا بالاعتراف بحق إسرائيل في الوجود، والإمضاء على عدم اتخاذ أي اجراءات ضد معاداة السامية.

وأضاف خلف أن تطبيق مثل تلك القرارات على مستوى ولاية معينة في ألمانيا سيدفع بالمصريين والمسلمين المتواجدين فيها إلى مغادرتها وترحيلهم إلى ولاية أخرى في حال رغبتهم في الحصول على الجنسية الألمانية، وفي النهاية ستتحول «ساكسونيا أنهالت» إلى مستعمرة يهودية.