رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

“وصال” تجيب على أهم 10 أسئلة حول مبادرة “سيارات المصريين بالخارج”

كتب – كريم الصاوي.. منذ انطلاق مبادرة استيراد سيارات المصريين...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

خبير مصرفي يكشف لـ«وصال» مصير الدولار بعد تسلم مصر الدفعة الثانية من أموال «رأس الحكمة»

كتب – هاني جريشة..

قال الخبير المصرفي وليد عادل، إن تسلم الحكومة المصرية الدفعة الثانية من قيمة صفقة “رأس الحكمة” من الإمارات سيكون له تأثير إيجابي على سعر صرف الدولار مقابل الجنيه خلال الأيام القادمة، مشيرا إلى أن هناك علاقة طردية بين ضخ حصيلة دولارية لخزينة الدولة وبين سعر الدولار.

وقال عادل في تصريح خاص لـ وصال: تسلم مصر الدفعة الثانية من قيمة صفقة رأس الحكمة سيهوي بقيمة الدولار إلى سعر يقارب الـ 36 جنيه تقريبا، مؤكدا أن الانخفاض سيحدث تدريجيا، وأن خطوات الدولة المصرية استثماريا وضخ مليارات الدولارات في السوق المصري سيحجم سعر صرف الدولار بشكل كبير، فضلا عن انعكاسه الايجابي على الأسعار بعد هبوط الدولار.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، قال إن الحكومة المصرية تسلّمت من الجانب الإماراتي قيمة الدفعة الثانية من صفقة “رأس الحكمة”، حيث وصل بالفعل مبلغ 14 مليار دولار، وهو ما أسهم في ضخ المزيد من الموارد الدولارية.

وقال الدكتور مصطفى مدبولي إنه بالإضافة إلى ذلك، بدأنا بالتعاون مع الجانب الإماراتي في إجراءات التنازل عن قيمة وديعة دولارية إماراتية بقيمة 6 مليارات دولار على أن يتم تحويل قيمتها إلى ما يعادلها بالجنيه المصري، وفقًا لما تم الاتفاق بشأنه في اتفاقية الشراكة الاستثمارية لتنمية وتطوير مدينة رأس الحكمة بين مصر والإمارات.

وأكد رئيس الوزراء خلال اجتماع مجلس الوزراء، أن المؤشرات الاقتصادية تسير بصورة جيدة جدًا، ولكن الأهم والتحدي هو الاستمرار في هذا النهج، وما قررته الدولة من وضع سقف للإنفاق العام، وإفساح المجال للقطاع الخاص، والاهتمام بقطاعات الصناعة والزراعة والاتصالات والسياحة ضمن خطة الدولة للإصلاح الهيكلي للاقتصاد المصري.

وفي ذات السياق، أوضح الدكتور مصطفى مدبولي خلال الاجتماع، أنه يتواصل بشكل دوري ومستمر مع حسن عبدالله، محافظ البنك المركزي؛ وهناك ثقة كبيرة حاليًا من المصريين في الخارج، تمت ترجمتها في زيادة التحويلات بصورة مطردة، وهناك أيضًا زيادة كبيرة في التنازل عن الدولار لدى الجهاز المصرفي ومكاتب الصرافة المختلفة في ظل انحسار السوق الموازية.

تصريحات مدبولي جاءت خلال ترأس الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم؛ الاجتماع الأسبوعي للمجلس، وذلك بمقر الحكومة بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث تم بحث واستعراض عدد من ملفات العمل المهمة.