رئيس التحرير   نرمين عبد الظاهر           

ذات صلة

الأكثر قراءة

خطوة بخطوة.. طريقة استخراج تصريح سفر للأطفال أقل من 18 عامًا

كتبت - أسماء أحمد..   أعلنت السلطات المصرية منع سفر القصر...

حكاية «السويسي» نجم السوشيال ميديا الجديد.. من الهروب في قوارب الموت إلى احتساء القهوة في إيطاليا

كتب- هناء سويلم..   بـ«تفة قهوة وقرص ترب» اشتهر التيكتوكر المصري...

ماذا بعد القبول في اللوتاري الأمريكي؟.. مصري يكشف تفاصيل رحلته بعد الفوز في قرعة الأحلام

كتب- أسماء أحمد.. أعلنت الولايات المتحدة قبل أيام فتح باب...

«قد تخسرين حضانة أطفالك».. تعرفي على شروط سفر الأبناء مع الأم خارج مصر

كتبت - أسماء أحمد..   تبحث الكثير من السيدات المصريات عن...

حوّشت من 500 ألف لمليون جنيه؟ هنقول لك أحسن طريقة تستثمرهم بيها

كتب – كريم الصاوي كثير من المصريين المقيمين والعاملين بالخارج...

كندا تواجه اتهامات بالتمييز العنصري.. تمنح الطلاب الدوليون تخصصات ليس لها فرص عمل

كتبت إسراء محمد علي..

تواجه كندا انتقادات بالتمييز العنصري ضد الطلاب الدوليين لعدم تماشي تخصصات برنامج الطلاب الدوليين مع متطلبات سوق العمل، حيث تشير البيانات إلى أن برامج الأعمال والتجارة والتي شكلت 27% من تصاريح الدراسة في الفترة من 2018 إلى 2023، بينما كانت نسبة العلوم الصحية 6% فقط والحرف والبرامج المهنية 1.25% فقط.

يقول الخبراء إن هذا عدم التطابق بين برامج الطلاب الدوليين واحتياجات سوق العمل الحرجة يرجع إلى غياب الإشراف، وتجذب العديد من الطلاب الأجانب برامج ذات فرص عمل سيئة بدلاً من المجالات اللازمة لسد الفجوات في سوق العمل.

ولاحظ تقرير لـ RBC Wealth Management أن مهارات العديد من المهاجرين والطلاب الدوليين لا تتطابق مع الاحتياجات الهيكلية طويلة الأجل للاقتصاد الكندي، مما يؤدي إلى نتائج اقتصادية سلبية.

وتسعى الحكومة الفيدرالية الآن إلى تثبيت نمو الطلاب الدوليين، بخفض تصاريح الدراسة الجديدة من 683,235 في عام 2023 إلى حوالي 360,000 في عام 2024. ويرجع ذلك إلى مخاوف من سلامة نظام الطلاب الدوليين.

ويقول وزير الهجرة مارك ميلر إنه سيطرح مسألة محاذاة برنامج الهجرة مع احتياجات سوق العمل عند الاجتماع مع الوزراء المحليين.

وتواجه كندا تحديات في ضمان تطابق عدد الطلاب الدوليين مع نقص المهارات الحرجة في سوق العمل، وتتخذ خطوات لإدارة نمو الطلاب الدوليين بشكل أفضل والتركيز على الاحتياجات الاقتصادية طويلة الأجل.

ويبدو أن هناك تحديات ومشكلات تمييزية تواجه الطلاب الدوليين في كندا، سواء من حيث عدم مواءمة برامجهم مع احتياجات السوق أو عدم مطابقة مهاراتهم للاحتياجات الاقتصادية الأوسع.

وتسعى الحكومة الكندية إلى التحكم في نمو الطلاب الدوليين بسبب هذه المخاوف، وتتخذ الحكومة الكندية عدة إجراءات لمعالجة التحديات التي يواجهها الطلاب الدوليين في كندا:

1. تعزيز الربط بين برامج الطلاب الدوليين واحتياجات سوق العمل:
– تشكيل مجموعة عمل حكومية لتحليل البيانات والإحصاءات الخاصة بالطلاب الدوليين وبرامجهم.
– إطلاق مبادرات لتوجيه الطلاب الدوليين نحو البرامج التي تتناسب مع الاحتياجات الاقتصادية الرئيسية.

2-تطوير وتحسين برامج التدريب والمهارات للطلاب الدوليين:
– زيادة التمويل لبرامج التعليم والتدريب المهني والمهارات الرقمية.
– تشجيع الجامعات على تطوير برامج تؤهل الطلاب الدوليين للوظائف المطلوبة.

3. تحسين الإشراف والرقابة على نظام الطلاب الدوليين:
– إدخال إصلاحات تنظيمية لضمان سلامة النظام والحفاظ على النمو المستدام.
– زيادة التعاون بين الجامعات والحكومة لمراقبة اختيار البرامج والتوجيه الوظيفي للطلاب.

-تعزيز فرص العمل والاندماج للطلاب الدوليين بعد التخرج:
– توسيع برامج الهجرة للسماح للطلاب الدوليين بالبقاء والعمل في كندا بعد التخرج.
– تطوير برامج دعم للمساعدة في البحث عن فرص عمل وإقامة شبكات.

كما تبذل الحكومة الكندية جهودًا متعددة الجوانب لمعالجة التحديات التي يواجهها الطلاب الدوليين، من خلال تعزيز الصلة بين برامجهم واحتياجات السوق، وتحسين مهاراتهم ودعم اندماجهم في سوق العمل الكندي.

وهناك عدة تخصصات تعتبر من أفضل التخصصات التعليمية في الجامعات الكندية، وذلك بناءً على المعلومات المتوفرة حتى أغسطس 2023،  والتي توفر فرص عمل واعدة للخريجين محليًا وعالميًا. ولكن قد تختلف الأولويات والطلب حسب المنطقة والجامعة:

1. العلوم والهندسة:
– الهندسة (الحاسوب، الكهربائية، الميكانيكية، المدنية)
– علوم الكمبيوتر والتكنولوجيا المعلوماتية
– الرياضيات والإحصاء

2. العلوم الصحية:
– الطب والجراحة
– الصيدلة
– التمريض
– العلوم الحيوية

3. إدارة الأعمال والاقتصاد:
– إدارة الأعمال
– المحاسبة
– التمويل
– التسويق

4. الدراسات التطبيقية:
– علوم البيانات والتحليلات
– الهندسة البرمجية
– الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة
– الهندسة البيئية والاستدامة

5. العلوم الإنسانية والاجتماعية:
– القانون
– السياسة والعلاقات الدولية
– علم النفس
– علم الاجتماع